Sikap Proporsional Menghadapi Covid-19

0
221
Menghadapi Covid-19

Dalam menyikapi penyebaran virus Corona atau Covid-19 diperlukan sikap yang adil dan proporsional sesuai prinsip-prinsip Ahlussunah wal Jama’ah. Dari sisi batiniah (tauhid), seorang muslim yang baik hendaknya tetap tenang tidak perlu khawatir berlebihan, gentar dan takut terhadap semua makhluk termasuk Covid-19. Melainkan ketakutan dan kegentaran hanya terhadap Allah subhanahu wata’ala Sang Maha Pencipta. Mati, sakit dan menderita itu pasti, tinggal waktunya saja yang terus menjadi rahasia.

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌصلى فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةًصلى وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (الأعراف: ٣٤)

“Tiap-tiap umat mempunyai ajal (batas waktu kehidupan di dunia); maka apabila telah datang ajalnya mereka tidak dapat mengundurkannya barang sesaatpun dan tidak dapat (pula) memajukannya.” (QS. Al-A’raf: 34)

Baca Sebelumnya.. : Menyikapi Bencana Nasional Non Alam Covid-19

Ayat ini menegaskan bahwa setiap manusia hanya akan mati pada waktu kematian yang telah ditentukan oleh Allah Ta’ala. Tidak dapat ditunda dan dipercepat sesaatpun itu, seperti penafsiran ayat yang disampaikan Imam al-Qurthubi dalam al-Jami’ li Ahkam al-Qur’an (202).[1]

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ حِينَ قَالَ: رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ. فَقَالَ أَعْرَابِىٌّ يَا رَسُولَ اللهِ، فَمَا بَالُ الإِبِلِ تَكُونُ فِى الرَّمْلِ كَأَنَّهَا الظِّبَاءُ فَيَجِىءُ الْبَعِيرُ الأَجْرَبُ فَيَدْخُلُ فِيهَا فَيُجْرِبُهَا كُلَّهَا؟ قَالَ: فَمَنْ أَعْدَى الأَوَّلَ؟ (متفق عليه)

“Diriwayatkan dari Abu Hurairah radliallahu ‘anhu saat Rasulullah shallallahu ‘alaihi wasallam bersabda: ‘Tidak ada penyakit menular dengan sendirinya; tidak ada shafar (cacing dalam perut yang dapat membunuh manusia dan lebih menular dari pada penyakit kudis seperti kepercayaan orang Arab kuno); dan tidak ada pula tanda kesialan dari burung hantu.’ Lalu seorang Arab Badui bertanya: ‘Wahai Rasulullah, lalu bagaimana dengan onta yang ada di pasir, seakan-akan (bersih) bagaikan gerombolan kijang kemudian datang padanya onta berkudis dan bercampur baur dengannya sehingga ia menulari semuanya?’ Nabi shallallahu ‘alaihi wasallam pun menjawab: ‘Siapakah yang menulari onta yang pertama?’.” (HR. al-Bukhari)

Asumsi bahwa ada penyakit menular dengan sendirinya tanpa penciptaan dari Allah ta’ala adalah asumsi yang tidak sesuai dengan hakikat sebenarnya dan tidak dibenarkan dalam akidah Islam, sehingga dinafikan secara langsung oleh Nabi Muhammad Saw, sebagaimana penjelasan Imam Ibn Hajar al-‘Asqallani dalam Fath al-Bari (I/153) dan Abdurrauf al-Munawi dalam Faidh al-Qadir (VI/561).[2]

Namun demikian, kewaspadaan lahiriah, upaya pencegahan/preventif dan lain semisalnya, utamanya dalam kondisi penyebaran virus Corona yang sangat cepat dan keterbatasan tenaga serta alat medis yang ada, tetap harus dilakukan, sesuai arahan dan kebijakan pemerintah. Demikian pula pendekatan keagamaan dengan doa-doa. Seiring ayat al-Quran dan hadits Nabi Muhammad Saw:

وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللهَ يُحِبُّ ٱلْمُحْسِنِينَ (البقرة: ١٩٥)

“Dan belanjakanlah (harta bendamu) di jalan Allah, dan janganlah kamu menjatuhkan dirimu sendiri ke dalam kebinasaan, dan berbuat baiklah, karena sesungguhnya Allah menyukai orang-orang yang berbuat baik.” (QS. al-Baqarah: 195)

Frasa وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ, “dan janganlah kamu menjatuhkan dirimu sendiri ke dalam kebinasaan” mengandung makna bahwa menjaga diri dari sebab-sebab kerusakan dan kebinasaan seperti menghindarkan diri dari daerah yang terkena wabah, dari orang yang terjangkit penyakit lepra, dan semisalnya dianjurkan oleh agama.[3]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: فِرَّ مِنْ الْمَجْذُومِ فِرَارَكَ مِنْ الْأَسَدِ. (رواه البخاري وأحمد)

“Diriwayatkan dari Abu Hurairah radliallahu ‘anhu ia berkata: ‘Aku mendengar Rasulullah shallallahu ‘alaihi wasallam bersabda: ‘Larilah dari penderita penyakit lepra sebagaimana larimu dari kejaran singa’.” (HR. al-Bukhari dan Ahmad)

إِذَا سَمِعْتُمْ بالطَّاعُون بِأَرْضٍ فَلَا تَدْخُلُوا عَلَيْهِ؛ وَإِذَا وَقَعَ وَأَنْتُمْ بِأَرْضٍ فَلَا تَخْرُجُوا مِنْهَا فِرَارًا مِنْهُ. (حم ق ن) عن عبد الرحمن (ن) عن أسامة بن زيد (صح)

“Bila kalian mendengar ada wabah tha’un di suatu negeri, maka kalian jangan nekat memasukinya; dan bila tha’un terjadi sementara kalian di dalam negerinya maka jangan kalian jangan keluar darinya karena menghindar darinya.” (HR. Ahmad dalam al-Musnad, al-Baihaqi, an-Nasa’i. Semuanya dari Abdurrahman Ra dan an-Nasa’i juga meriwayatkan dari Usamah bin Zaid Ra. Statusnya shahih.)

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لاَ يُورِدُ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ. (رواه مسلم)

“Diriwayatkan dari Abu Hurairah radliallahu ‘anhu, sungguh Rasulullah shallallahu ‘alaihi wasallam bersabda: ‘Onta yang sakit hendaknya tidak mendatangi (didatangkan) pada onta yang sehat.” (HR. Muslim)

Berkaitan hal ini Ibn Qutaibah memahami bahwa secara alami penyakit dapat menular dari tubuh satu ketubuh lainnya sebab bersentuhan badan, bercampur dalam satu tempat dan melalui media pernapasan.[4] Dalam bahasa lain dapat diungkapkan bahwa adanya penyakit menular diakui oleh syariat. Karena itu, kita diperintahkan melakukan tindakan preventif untuk meminimalisir penyebarannya.[5] Namun upaya pencegahan tersebut harus dilakukan secara proporsional semisal menganjurkan masyarakat untuk memperkuat imunitas diri (kekebalan tubuh), dan membiasakan Pola Hidup Bersih dan Sehat (PHBS) sesuai petunjuk pakar kesehatan dan memperbanyak doa,[6] sehingga dapat membangun optimisme dan tidak menimbulkan kepanikan pada masyarakat.

Bersambung.. : Optimisme dan Kebijakan Pemerintah Terkait Covid-19


[1] Abu Abdillah Muhammad bin Ahmad al-Qurthubi, al-Jami’ li Ahkam al-Qur’an, (Riyadh: Dar ‘Alam al-Kutub, 1423 H/2003 M), tahqiq: Hasyim Samir al-Bukhari, VII/202:

قوله تعالى : {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ} أي وقت مؤقت. {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ} أي الوقت المعلوم عند الله عز وجل. وقرأ ابن سيرين {جاء آجالهم} بالجمع {لا يَسْتَأْخِرُونَ} عنه ساعة ولا أقل من ساعة ؛ إلا أن الساعة خصت بالذكر لأنها أقل أسماء الأوقات ، وهي ظرف زمان. {وَلا يَسْتَقْدِمُونَ} فدل بهذا على أن المقتول إنما يقتل بأجله. وأجل الموت هو وقت الموت ؛ كما أن أجل الدين هو وقت حلوله. وكل شيء وقت به شيء فهو أجل له. وأجل الإنسان هو الوقت الذي يعلم الله أنه يموت الحي فيه لا محالة. وهو وقت لا يجوز تأخير موته عنه ، لا من حيث إنه ليس مقدورا تأخيره.

[2] Al-‘Asqallani, Fath al-Bari,I/153:

قوله لا عدوى العدوى ما كانت الجاهلية تعتقده من تعدي داء ذي الداء إلى من يجاوره ويلاصقه فقوله لا يحتمل النهي عن قول ذلك واعتقاده أو النفي لحقيقة ذلك كما قال لا يعدي شيء شيئا ومن أعدى الأول وهذا أظهر.

Muhammad Abdurrauf al-Munawi, Faidh al-Qadir Syarh al-Jami’ as-Shaghir, (Bairut: Dar al-Kutub al-‘Ilmiyyah, 1415 H/1994 M), cetakan pertama, ed.: Ahmad Abdussalam, VI/561:

 (لا عدوى) أي لا سراية لعلة من صاحبها لغيره يعني أن ما يعتقده الطبائعيون من أن العلل المعدية مؤثرة لا محالة باطل بل هو متعلق بالمشيئة الربانية والنهي عن مداناة المجذوم من قبيل اتقاء الجدار المائل والسفينة المعيبة.

[3] Abu al-Qasim Qasim bin Abdillah ibn as-Syath, Idrar as-Syuruq ‘ala Anwa’ al-Furuq pada al-Furuq, (Bairut: Dar al-Kutub al-‘Ilmiyyah, 1418 H/1998 M), cetakan pertama, ed.: Khalil Manshur, IV/400-401:

 الفرق الخامس والستون والمائتان بين قاعدة الخوف من غير الله تعالى المحرم وقاعدة الخوف من غير الله تعالى الذي لا يحرم. وهو أن الخوف من غير الله محرم إن كان مانعا من فعل واجب أو ترك محرم أو كان مما لم تجر العادة بأنه سبب للخوف كمن يتطير بما لا يخاف منه عادة كالعبور بين الغنم يخاف أن لا تقضى حاجته بهذا السبب … وأن الخوف من غير الله تعالى غير محرم إن كان غير مانع من فعل واجب أو ترك محرم. وكان مما جرت العادة بأنه سبب للخوف كالخوف من الأسود والحيات والعقارب والظلمة وكالخوف من أرض الوباء ومن المجذوم على أجسامنا من الأمراض والأسقام بل صون النفوس والأجسام والمنافع والأعضاء والأموال والأعراض عن الأسباب المفسدة واجب لقوله تعالى ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة، وقوله صلى الله عليه وسلم: فر من المجذوم فرارك من الأسد. وعلى هذه القواعد فقس يظهر لك ما يحرم من الخوف من غير الله تعالى وما لا يحرم. وحيث تكون الخشية من الخلق محرمة وحيث لا تكون. فاعلم ذلك هذا تنقيح ما في الأصل وصححه ابن الشاط. قلت: ومراده بالخوف من أرض الوباء خوف من لم يدخلها من دخولها. ففي الجامع الصغير مما رواه أحمد في مسنده والنسائي عن عبد الرحمن بن عوف والنسائي عن أسامة بن زيد قال صلى الله عليه وسلم: إذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوا عليه قال المناوي: أي يحرم عليكم ذلك لأن الإقدام عليه جرأة على خطر وإيقاع للنفس في التهلكة والشرع ناه عن ذلك قال الله تعالى ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة. وسيأتي نقل صاحب القبس عن بعض العلماء أنه قال معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا عدوى أنه محمول على بعض الأمراض بدليل تحذيره عليه السلام من القدوم على بلد فيه الوباء اهـ. كما حصل العزيزي على الجامع الصغير ما رواه البخاري ومسلم وأبو داود عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه من قوله صلى الله عليه وسلم: فمن أعدى الأول كما في الجامع الصغير على خصوص سببه. فقال: قاله لمن استشهد على العدوى بإعداء البعير الأجرب للإبل وهو من الأجوبة المسكتة إذ لو جلبت الأدواء بعضها بعضا لزم فقد الداء الأول لفقد الجالب فالذي فعله في الأول هو الذي فعله في الثاني وهو الله سبحانه وتعالى الخالق القادر على كل شيء ا هـ. وذلك البعض هو ما لم تتمحض ولم تجر لا بطريق الاطراد ولا الغلبة عادة الله تعالى به في حصول الضرر من حيث هو هو كالجرب بخلاف ما كانت عادة الله تعالى به في حصول الضرر اضطرارية أو أكثرية كالجذام فإن عوائد الله إذا دلت على شيء وجب اعتقاده وإذا لم تدل على شيء حرم اعتقاده كما سيتضح والله سبحانه وتعالى أعلم.

[4] Al-‘Asqallani, Fath al-Bari, X/160:

رابعها أن الأمر بالفرار من المجذوم ليس من باب العدوى في شيء بل هو لأمر طبيعي وهو انتقال الداء من جسد لجسد بواسطة الملامسة والمخالطة وشم الرائحة ولذلك يقع في كثير من الأمراض في العادة انتقال الداء من المريض إلى الصحيح بكثرة المخالطة وهذه طريقة بن قتيبة.

[5] Muhammad bin Abdil Baqi bin Yusuf az-Zarqani, Syarh az-Zarqani ‘ala Muwattha’ al-Imam Malik, (Bairut: Dar al-Kutub al-‘Ilmiyyah, 1411 H), IV/425:

( ولا يحل ) بفتح الياء وضم الحاء وفي رواية الشيخين عن أبي هريرة لا يورد ( الممرض ) بكسر الراء وفتحها من الإبل ( على المصح ) بكسر الصاد منها فربما يصاب بذلك فيقول الذي أورده لو أني ما أحللته لم يصبه من هذا شيء والواقع أنه لو لم يحله لأصابه لأن الله قدره فنهى عنه لهذه العلة التي لا يؤمن غالبا من وقوعها في طبع الإنسان وهو نحو قوله صلى الله عليه وسلم فر من المجذوم فرارك من الأسد وإن كنا نعتقد أن الجذام لا يعدي لكنا نجد في أنفسنا نفرة وكراهية لمخالطته  وفي البخاري ومسلم واللفظ له عن أبي هريرة حين قال صلى الله عليه وسلم لا عدوى ولا صفر ولا هامة فقال أعرابي يا رسول الله فما بال الإبل تكون في الرمل فكأنها الظباء فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيها فيجربها كلها قال فمن أعدى الأول ولأحمد من حديث ابن مسعود فما أجرب الأول إن الله خلق كل نفس وكتب حالها ومصابها ورزقها الحديث فأخبر صلى الله عليه وسلم أن ذلك كله بقضاء الله وقدره كما دل عليه قوله تعالى { ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم } سورة الحديد الآية 22 الآية. وأما النهي عن إيراد الممرض فمن باب اجتناب الأسباب التي خلقها الله تعالى وجعلها أسبابا للهلاك أو الأذى والعبد مأمور باتقاء أسباب البلاء إذا كان في عافية منها وفي حديث مرسل عند أبي داود أنه صلى الله عليه وسلم مر بحائط مائل فقال أخاف موت الفوات وإلى ذلك الإشارة بقوله ( وليحلل المصح حيث شاء ) فله نزول محلة المريض إن صبر على ذلك واحتملته نفسه.

[6]  Zainul ‘Abidin bin Ibrahim bin Nujaim, al-Asybah wa an-Nazhair ‘ala Mazhab Abi Hanifah an-Nu’man, (Bairut: Dar al-Kutub al-‘Ilmiyyah, 1400 H/1980 M), I/419:

 وقد ذكر شيخ الإسلام ابن حجر رحمه الله تعالى في ذلك الكتاب : المسألة الثالثة تستنبط من أحد الأوجه في النهى عن الدخول إلى بلد الطاعون وهو منع التعرض إلى البلاء. ومن الأدلة الدالة على مشروعية الدواء: التحرز في أيام الوباء من أمور أوصى بها حذاق الأطباء مثل : إخراج الرطوبات الفضلية وتقليل الغذاء وترك الرياضة والمكث في الحمام وملازمة السكون والدعة وأن لا يكثر من استنشاق الهواء الذي هو عفن وصرح الرئيس أبو علي ابن سينا بأن أول شيء يبدأ به في علاج الطاعون : الشرطة إن أمكن فيسيل ما فيه ولا يترك حتى يجمد فتزداد سميته فإن احتيج إلى مصه بالمحجمة فليفعل بلطف وقال أيضا : يعالج الطاعون بما يقبض ويبرد وبأسفنجة مغموسة في خل وماء أو دهن ورد أو دهن تفاح أو دهن آس ويعالج بالاستفراغ بالفصد بما يحتمله الوقت أو يؤجر ما يخرج الخلط ثم يقبل على القلب بالحفظ والتقوية بالمبردات والمعطرات ويجعل على القلب من أدوية أصحاب الخفقان الجائر. … فأن قلت: هل يشرع الاجتماع للدعاء برفعه كما يفعله الناس بالقاهرة بالجبل؟ قلت: هو كخسوف القمر وقد قال في خزانة المفتين : والصلاة في خسوف القمر تؤدى فرادى وكذلك في الظلمة والريح والفزع لا بأس بأن يصلى فرادى ويدعون ويتضرعون إلى أن يزول ذلك انتهى فظاهره أنهم يجتمعون للدعاء والتضرع لأنه أقرب إلى الإجابة وإن كانت الصلاة فرادى وفي المجتبى في خسوف القمر: وقيل الجماعة جائزة عندنا لكنها ليست سنة انتهى.

Hasil Keputusan Bahtsul Masail Syuriyah Pengurus Wilayah Nahdlatul Ulama
Jawa Timur tentang Covid-19

Diputuskan di  : RSI Siti Hajar Sidoarjo
Pada tanggal   : 22 Rajab 1441 H/17 Maret 2020 M

Perumus: KH. Syafruddin Syarif,KH. Romadlon Khotib,KH. Ahmad Yasin Asmuni,KH. Athoillah Sholahuddin Anwar ,KH. Muhammad Mughits al-‘Iroqi,KH. Ahmad Asyhar Shofwan, M.Pd.I.,KH. MB. Firjhaun Barlaman,KH. Ali Maghfur Syadzili Isk., S.Pd.I.,Dr. KH. Mujab Masyhudi,Dr. Abdul Rahem, M.Kes., Apt.,KH. Suhairi,Kiai Anang Darunnajah,Kiai Zahro Wardi,Kiai Saiful Anwar,Kiai Muhammad Thohari Muslim,Kiai Muhammad Anas, S.Pd.I.,Kiai Ahmad Muntaha AM, S.Pd.,KH. Ahmad Jazuli Sholeh,KH. Muhammad Syihabuddin Sholeh, S.Ag.,Kiai Muhammad Masykur Junaedi,Kiai Muhammad Hamim Hr,Kiai Muhammad Lukmanul Hakim, S.Pd.I.,Kiai Fathoni Muhammad, Lc. M.Si.,Kiai Ali Romzi ,Kiai Muhammad Arifuddin, S.Pdi., M.Pd.I.,Kiai Samsuddin, S.Si., M.Ag.,Kiai Abdul Wahab, M.H.I.,Kiai Syukron Dosy, S.S.,Kiai Umar Faruq

Ilustrasi: summitcountygo.gov