Panduan Praktis Shalat Jumat di Tengah Pandemi Covid-19

0
2339
Panduan Praktis Shalat Jumat

Panduan Praktis Shalat Jumat di Tengah Pandemi Covid-19
Pengurus Wilayah Nahdlatul Ulama Jawa Timur
Nomor: 65 /PW/ A-II / L /III/2020

Seiring pandemi Sars-Cov-2 atau Covid-19 dan kaitannya dengan pelaksanaan shalat Jumat di Provinsi Jawa Timur, Pengurus Wilayah NU Jawa Timur memandang perlu menerbitkan Panduan Praktis Shalat Jumat di Tengah Pandemi Covid-19 sebagai bagian dari khidmah diniyyah atau bimbingan keagamaan bagi kaum muslimin di tengah situasi mutakhir sebagai berikut:

  1. Orang berstatus Terkonfirmasi Positif virus Corona, ODP (Orang Dalam Pemantauan) dan PDP (Pasien Dalam Pengawasan) tidak boleh menghadiri Shalat Jumat (mamnu’ al-jum’ah), meski belum ada larangan secara nyata dari pemerintah.[1]  
  2. OTG (Orang Tanpa Gejala) tetap wajib shalat Jumat. Namun apabila khawatir tertular, maka ia boleh tidak menghadiri shalat Jumat (ma’dzur al-jum’ah).[2]
  3. Sekelompok OTG dengan jumlah minimal 40 orang yang tidak khawatir tertular Covid-19 wajib mendirikan shalat Jumat.[3]  
  4. Demikian pula meskipun kurang dari jumlah minimal 40 orang, demi menjaga pelaksanaan kewajiban shalat Jumat, OTG diperbolehkan memilih antara mendirikan shalat jumat dengan minimal 3, 4 atau 12 orang termasuk imam,[4] atau melakukan shalat dhuhur.
  5. Dalam kasus orang wajib Jumat dengan jumlah minimal 40 orang telah berkumpul di masjid ketika tiba waktu shalat, mereka tidak boleh melakukan shalat zhuhur berjamaah dan tetap harus mendirikan shalat Jumat yang menjadi kewajibannya.[5]  
  6. Dalam kondisi Shalat Jumat dilaksanakan di masjid, maka takmir atau pengurus masjid harus menjalankan protokol kesehatan seperti Instruksi PBNU tentang Protokol NU Peduli Covid-19.[6]
  7. Apabila pemerintah melarang shalat Jumat bagi seluruh warga daerah tertentu karena pengendalian pandemi Covid-19, maka wajib dipatuhi.[7]

– DOWNLOAD FILE PANDUAN –

[1] Ali bin Ahmad bin Sa’id Bashabrain, Itsmid al-‘Ainain fi Ikhtilaf ar-Ramli wa Ibn Hajar pada Bughyah al-Mustarsyidin, (Bairut: Dar al-Fikr, tth.), 98:

 (مسألة) يجب منع الأبرص والمجذوم من الجماعة ومن مخالطة الناس سواء الإمام وغيره ممن قدر على ذلك لأنه من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

Muhammad Mahfuzh bin Abdillah at-Tarmasi, Mauhibah Dzi al-Fadhl ‘ala Syarh al-‘Allamah Ibn Hajar Muqaddimah Bafadhal, III/36:

وكذا نحو المجذوم والأبرص ومن ثم قال العلماء انهما يمنعهان من المسجد وصلاة الجمعة واختلاطها وانما يكون أكل ما مر عذرا (قوله كذا نحو المجذوم والأبرص) أي وفاقا لابن العماد والزركشى حيث قال والمتجة انه يعذر بهما أي الجذام والبرص لان التأذى بهما أشد منه بأكل الثوم وخلافا لما توقف فيه الاسنوى (قوله ومن ثم) أي من أجل كون المجذوم والابرص معذورين فى ترك الجماعة والجمعة (قوله قال العلماء) أي كما نقله القاضى عياض المالكى عنهم (قوله انهما يمنعان من المسجد) أي نت دخول المسجد (قوله وصلاة الجمعة واختلاطهما بالناس) أي فى أي موضع قال فى الايعاب قضية ما يأتى فى السير انه يلزم الإمام او نائبه منعهما من مخالطتهما الناس لأن ذلك من عموم المصلحة العائدة عليهم.

Manshur bin Yunus bin Idris al-Buhuti, Kasyaf al-Qina’ ‘an Matn al-Iqna’, (Bairut: Dar al-Fikr, 1402 H), VI/126:

(فصل ولا يجوز للجذماء مخالطة الأصحاء عموما ولا مخالطة أحد معين صحيح إلا بإذنه ، وعلى ولاة الأمور منعهم من مخالطة الأصحاء بأن يسكنوا في مكان مفرد لهم ونحو ذلك وإذا امتنع ولي الأمر من ذلك أو المجذوم أثم وإذا أصر على ترك الواجب مع علمه به فسق).

Wizarah al-Auqaf wa as-Syu’un al-Islamiyyah, al-Mausu’ah al-Fiqhiyyah, (Kuwait: Dar as-Salasil, 1409 H/1979 M), cetakan kedua, XV/130:

اختلاط المجذوم بالناس. ذهب المالكية والشافعية والحنابلة إلى منع مجذوم يتأذى به من مخالطة الأصحاء والاجتماع بالناس لحديث: فر من المجذوم فرارك من الأسد. وقال الحنابلة: لا يحل لمجذوم مخالطة صحيح إلا بإذنه. فإذا أذن الصحيح لمجذوم بمخالطته جاز له ذلك. لحديث: لا عدوى ولا طيرة.

At-Tarmasi, Mauhibah Dzi al-Fadhl ‘, I/92:

 (و) يكره شرعا تنزيها أيظا (المشمس) بقص وبدونه أي استعماله ماء كان أو مائعا قليلا كان أو كثيرا لما صح من قوله ص.م. دع ما يريبك الى ما لا يريبك وهذا منه لأنه يورث البرص ظنا ولم يحرم لندرة ترتبه عليه. و من ثم لو اخبره بذلك عدل عارف بالطب أو عرف بنفسه حرم عليه.

[2] Abu Hamid Muhammad bin Muhammad al-Ghazali, Ihya’ ‘Ulum ad-Din, (Bairut: Dar al-Ma’rifah, tth.), IV/291:

فإن قلت: فلم نهى عن الخروج من البلد الذي فيه الوباء، وسبب الوباء في الطب الهواء، وأظهر طرق التداوي الفرار من المضر، والهواء هو المضر وترك التوكل في أمثال هذا مباح، وهذا لا يدل على المقصود، ولكن الذي ينقدح فيه – والعلم عند الله تعالى – أن الهواء لا يضر من حيث إنه يلاقي ظاهر البدن بل من حيث دوام الاستنشاق له، فإنه إذا كان فيه عفونة ووصل إلى الرئة والقلب وباطن الأحشاء أثر فيها بطول الاستنشاق فلا يظهر الوباء على الظاهر إلا بعد طول التأثير في الباطن، فالخروج من البلد لا يخلص غالباً من الأثر الذي استحكم من قبل.

Syihabuddin Abu al-‘Abbas Ahmad bin Muhammad ibn Hajar al-Haitami, al-Minhaj al-Qawim ‘ala al-Muqaddimah al-Hadramiyyah, (Bairut: Dar al-al-Kutub al-‘Ilmiyyah, 1420 H/2000 M), cetakan pertama, ed. Ahmad Syamsuddin, 148-149:

 فصل في أعذار الجمعة والجماعة  (أعذار الجمعة والجماعة) المرخصة لتركهما حتى تنتفي الكراهة حيث سنت والإثم حيث وجبت (المطر) … (وعن الأعذار الخوف على) معصوم من (نفسه أو عرضه أو ماله)

Untuk istilah-istilah terkait Covid-19 baca, Doni Monardo dkk., Pedoman Penanganan Cepat Medis dan Kesehatan Masyarakat Covid-19 di Indonesia, (Jakarta: Gugus Tugas Percepatan Penanganan Covid-19, 2020), 10-11.

[3] Abu Syuja’ Ahmad bin al-Husain bin Ahmad al-Ashfahani, Matn Abi Syuja pada at-Tadzhib fi Adillah al-Ghayah wa at-Taqrib, (Damaskus: Dar al-Imam al-Bukhari, 1397 H/1978 M), 72-74:

(فصل) وشرائط وجوب الجمعة سبعة أشياء: الإسلام والبلوغ والعقل والحرية والذكورية والصحة والاستيطان. وشرائط فعلها ثلاثة أن يكون البلد مصرا أو قرية وأن يكون العدد أربعين من أهل الجمعة الوقت باقيا فإن خرج الوقت أو عدمت الشروط صليت ظهرا.

[4] Keputusan Bahtsul Masail Waqi’iyah Musyawarah Kerja Wilayah I Pengurus Wilayah Nahdlatul Ulama Jawa Timur tentang Implementasi Keputusan Bahtsul Masail PWNU Jawa Timur Tentang Keabsahan Shalat Jumat di Instansi Pemerintahan dan Semisalnya di PP Nurul Jadid Paiton Probolinggo 29-30 November 2019; dan Muhammad Nawawi al-Jawi, Suluk al-Jadah fi Bayan al-Jumu’ah, (Kediri: PP Al-Falah Ploso, tth.), 22:

(فَأَقُولُ: اَلْحَاصِلُ مِمَّا تَقَدَّمَ) أَيْ مِنْ تِلْكَ الْأَجْوِبَةِ: (أَنَّ لِلشَّافِعِيِّ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى فِي الْعَدَدِ الَّذِي تَنْعَقِدُ بِهِ الْجُمُعَةُ أَرْبَعَةُ أَقْوَالٍ. قَوْلٌ مُعْتَمَدٌ وَهُوَ الْجَدِيدُ، وَهُوَ كَوْنُهُمْ أَرْبَعِينَ بِالشُّرُوطِ الْمَذْكُورَةُ) أَيْ فِي كُتُبِ الشَّافِعِيَّةِ، (وَثَلَاثَةُ أَقْوَالٍ فِي اْلَمْذهَبِ الْقَدِيمِ ضَعِيفَةٌ. أَحَدُهَا: أَرْبَعَةٌ أَحَدُهُمُ الْإِمَامُ)، وَهَذَا مُوَافِقٌ لِأَبِي حَنِيفَةَ وَالثَّوْرِيِّ وَاللَّيْثِ. (وَالثَّانِي: ثَلَاثَةٌ أَحَدُهُمُ الْإِمَامُ)، وَهَذَا مُوَافِقٌ لِأَبِي يُوسُفَ وَمُحَمَّدٍ وَالْأَوْزَعِيُّ وَأَبِي ثُورٍ. (وَالثَّالِثُ: اثْنَا عَشَرَ أَحَدُهُمُ الْإِمَامُ) وَهَذَا مُوَافِقٌ لِرَبِيعَةَ وَالزُّهْرِيِّ وَالْأَوْزَعِيِّ وَمُحَمَّدٍ … (إِذَا عُلِمَ ذَلِكَ) أَيِ الْمَذْكُورُ مِنِ انْعِقَادُ الْجُمُعَةِ بِأَحَدِ هَذِهِ الْأَقْوَالِ الْأَرْبَعَةِ، (فَعَلَى الْعَاقِلِ الطَّالِبِ مَا عِنْدَ اللهِ تَعَالَى) مِنْ ثَوَابِهِ وَرِضَاهُ (أَنْ لَا يَتْرُكَ الْجُمُعَةِ) بِالْكُلِّيَّةِ (مَا تَأَتَّى) أَيْ أَمْكَنَ (فِعْلُهَا عَلَى وَاحِدٍ مِنَ الْأَقْوَالِ) أَيِ الْأَرْبَعَةِ. فَمَا مَصْدَرِيَّةٌ ظَرْفِيَّةٌ، أَيْ مُدَّةَ سُهُولَةِ فِعْلُهَا عَلَى ذَلِكَ.

[5] Al-Ashfahani, Matn Abi Syuja, 72-74.

[6] Instruksi PBNU tentang Protokol NU Peduli Covid-19 Nomor 3945/C.I.34/02/2020.

[7] Abdurrahman bin Muhammad bin Husain bin Umar Ba’alawi, Bughyah al-Mustarsyidin, (Bairut: Dar al-Fikr, tth.), 91:

(مسألة: ك): يجب امتثال أمر الإمام في كل ما له فيه ولاية كدفع زكاة المال الظاهر، فإن لم تكن له فيه ولاية وهو من الحقوق الواجبة أو المندوبة جاز الدفع إليه والاستقلال بصرفه في مصارفه، وإن كان المأمور به مباحاً أو مكروهاً أو حراماً لم يجب امتثال أمره فيه كما قاله (م ر) وتردد فيه في التحفة، ثم مال إلى الوجوب في كل ما أمر به الإمام ولو محرماً لكن ظاهراً فقط، وما عداه إن كان فيه مصلحة عامة وجب ظاهراً وباطناً وإلا فظاهراً فقط أيضاً، والعبرة في المندوب والمباح بعقيدة المأمور، ومعنى قولهم ظاهراً أنه لا يأثم بعدم الامتثال، ومعنى باطناً أنه يأثم اهـ.

Perumus: KH. Syafruddin Syarif, KH. Romadlon Khotib, KH. Athoillah Sholahuddin Anwar , KH. Muhammad Mughits al-‘Iroqi, KH. Ahmad Asyhar Shofwan, M.Pd.I., KH. MB. Firjhaun Barlaman, KH. Ali Maghfur Syadzili Isk., S.Pd.I., KH. Ahmad Shampton Masduqi, M.H.I., Dr. KH. Mujab Masyhudi, KH. Suhairi 11. Kiai Zahro Wardi, Kiai Muhammad Anas, S.Pd.I., Kiai Ahmad Muntaha AM, S.Pd., Kiai Muhammad Masykur Junaedi, Kiai Muhammad Lukmanul Hakim, S.Pd.I., Kiai Fathoni Muhammad, Lc. M.Si., Kiai Ali Romzi , Kiai Samsuddin, S.Si., M.Ag., Kiai Abdul Wahab, M.H.I.

Ilustrasi: Flickr – dmahendra