Belakangan ini banyak program televisi menjadi sorotan masyarakat. Jika dulu publik gaduh dengan merebaknya infotainment yang seringkali mengumbar aib dunia selebritis dan artis, kini kegaduhan publik mengarah pada program-program televisi yang diniatkan sebagai ajang dialog untuk membahas isu-isu yang sedang menghangat di tengah masyarakat, mulai dari masalah sosial, hukum, kriminalitas, hingga isu-isu politik nasional yang sedang aktual. Dalam program televisi tersebut, tiap tayangnya menghadirkan pakar-pakar ternama, dosen, mahasiswa, bahkan pejabat yang terkait dalam topik yang diangkat, sehingga debat senantiasa terjadi antara orang-orang yang pakar di bidangnya serta berkompeten untuk mengomentari persoalan-persoalan aktual yang menjadi topik diskusi. Perdebatan pun bisa memanas jika yang dibahas menyangkut isu yang sensitif. Maka tak ayal, terhadap tayangan televisi semacam ini, penilaian publik terbagi menjadi pro dan kontra.

Bagi pihak yang pro, program acara televisi semacam ini merupakan acara yang mengandung nilai edukatif dan penuh dengan pelajaran bagi publik. Masalah-masalah sosial, hukum, kriminalitas, hingga isu-isu politik nasional bisa dibedah habis oleh sejumlah pakar, sehingga publik akan mendapat aliran informasi dan pencerahan pemikiran dari para pakar atau ahli yang berkompeten di bidang masing-masing. Setidaknya, melalui informasi dan pencerahan pemikiran itu wajah hukum Indonesia bisa sedikit tergambar, bahwa masih ada pejabat pemain sirkus (suka berakrobat dengan hukum), ilmuwan tukang (pakar yang membuat pendapat berdasar pesanan), akademisi pelacur (mengobral nilai dan membuatkan ijazah dengan bayaran), dan sejumlah penyakit bangsa lainnya.

Sedangkan bagi pihak yang kontra, acara televisi semacam ini kenyataannya dapat memicu silang pendapat antar pendukung tokoh politik, dan pembunuhan karakter acap mudah dilontarkan tanpa pikir panjang, terlebih jika isu yang tengah dibahas mengandung konten provokatif dan unsur pencemaran nama baik. Konten provokatif tentu bisa menjadi penyebaran fitnah dan adu domba di tengah masyarakat, apalagi jika pakar-pakar yang dimintai pendapat hanya pandai berkata-kata tanpa makna, sehingga yang terjadi hanyalah saling serang, saling menjatuhkan, saling memprovokasi, saling sindir, saling menunjukkan siapa yang kuat, saling menunjukkan siapa yang lemah, yang ujung-ujungnya sangat ingin berkuasa. Akibat terprovokasi konten dan pernyataan dari para pakar tersebut, tak dapat dihindari di antara publik bisa saling mencela, menghujat, membuka aib orang lain, dan lain sebagainya, baik di dunia maya atau dunia nyata. Kedamaian di negeri ini pun menjadi teracuni.

Terlepas dari itu semua, harus diakui bahwa daya analisis publik terhadap sebuah informasi memang hanya akan berujung pada dua hal : baik atau buruk. Informasi yang baik, bisa saja dinalar dengan buruk, begitu juga sebaliknya.

Bagaimana hukum menayangkan program televisi seperti deskripsi di atas ?

Hukum menayangkan program televisi seperti deskripsi di atas boleh, karena acara tersebut memberikan edukasi kepada masyarakat, kecuali ada dugaan kuat berdampak negatif terhadap masyarakat atau negara seperti:

  1. Menayangkan konten yang bersifat provokatif, seperti konten yang membuka peluang besar untuk melakukan makar terhadap pemerintah atau merusak ideologi bangsa.
  2. Menayangkan konten yang dapat membuat keraguan atau penyesatan dalam hal teologi (aqidah) atau persoalan agama yang sudah mujma’ ‘alaih.
  3. Perbincangan yang terjadi di sepanjang acara mengandung kemunkaran, seperti menggunjing, mengadu domba, menyebarkan berita hoaks, menebar kebencian, dan lain sebagainya.

Referensi:

  1. Muwafaqot, juz 5 hal. 167 
  2. Bariqoh Mahmudiyah, juz 4 hal. 270
  3. Asybah wa Nadzair, hal. 325
  4. Bughyatul mustarsyidin, hal. 10

Bagaimana hukum menontonnya ?

Menonton program televisi seperti dalam deskripsi hukumnya diperbolehkan, kecuali ada dugaan kuat berdampak negatif sebagaimana dalam sub a (jawaban sebelumnya-red).

Referensi:

  1. Hawasyi Syarwani, juz 1 hal. 178
  2. Al Minhaj As Sawi, hal. 272
Klik Untuk Referensi Lengkap

Referensi Jawaban 1:

  1. الموافقات (5/ 167) للشاطبي
    فصل: ومن هذا يعلم أنه ليس كل ما يعلم مما هو حق يطلب نشره وإن كان من علم الشريعة ومما يفيد علمًا بالأحكام، بل ذلك ينقسم، فمنه ما هو مطلوب النشر، وهو غالب علم الشريعة، ومنه ما لا يطلب نشره بإطلاق، أو لا يطلب نشره بالنسبة إلى حال أو وقت أو شخص. ومن ذلك تعيين هذه الفرق، فإنه وإن كان حقًّا فقد يثير فتنة، كما تبين تقريره فيكون من تلك الجهة ممنوعًا بثه. ومن ذلك علم المتشابهات والكلام فيها، فإن الله ذم من اتبعها، فإذا كرت وعرضت للكلام فيها، فربما أدى ذلك إلى ما هو مستغنى عنه-الى أن قال- وضابطه أنك تعرض مسألتك على الشريعة، فإن صحت في ميزانها، فانظر في مآلها بالنسبة إلى حال الزمان وأهله، فإن لم يؤد ذكرها إلى مفسدة، فاعرضها في ذهنك على العقول، فإن قبلتها، فلك أن تتكلم فيها إما على العموم إن كانت مما تقبلها العقول على العموم، وإما على الخصوص إن كانت غير لائقة بالعموم، وإن لم يكن لمسألتك هذا المساغ، فالسكوت عنها هو الجاري على وفق المصلحة الشرعية والعقلية.
  2. بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية (4/ 270(
    (الثامن والأربعون الفتنة وهي إيقاع الناس في الاضطراب أو الاختلال والاختلاف والمحنة والبلاء بلا فائدة دينية ) وهو حرام لأنه فساد في الأرض وإضرار بالمسلمين وزيغ وإلحاد في الدين كما قال الله تعالى { إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات } الآية وقال صلى الله تعالى عليه وسلم { الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها } قال المناوي الفتنة كل ما يشق على الإنسان وكل ما يبتلي الله به عباده وعن ابن القيم الفتنة قسمان فتنة الشبهات وفتنة الشهوات وقد يجتمعان في العبد وقد ينفردان— ( وكأن يقول لهم ما لا يفهمون مراده ويحملونه على غيره ) —فعلى الوعاظ والمفتين معرفة أحوال الناس وعادتهم في القبول والرد والسعي والكسل ونحوها ) كما يقال لكل مقام مقال ولكل ميدان رجال وكما قيل من لم يعرف عرف زمانه فهو جاهل فإن الأحكام قد تتغير بتغير الأزمان والأشخاص كما فهم من الزيلعي ( فيتكلمون بالأصلح والأوفق لهم حتى لا يكون كلامهم فتنة للناس ) إما بعدم الفهم أو بعدم القبول أو بترك العمل بالكلية لكن يشكل بقاعدة الأمر بالمعروف بل اللائق للمحتسب أن يجتهد في تعليم ضرورياتهم بالرفق والكلام اللين أو الغلظة والتشديد أو بإعلام الحاكم أو الولي على حساب حالهم وإن ظن عدم قبول سوء الظن فليتأمل ( وكذا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) بحسب معرفة أحوال الناس وطبائعهم وعاداتهم ( إذ قد يكون سببا لزيادة المنكر ) تعنتا وتعصبا قال في النصاب ينبغي للآمر بالمعروف أن يأمر في السر إن استطاع ليكون أبلغ في الموعظة والنصيحة .
  3. الأشباه والنظائر للسبكى ص: 325‏
    قد أفتى شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام بأنه لايجوز إيراد الإشكالات القوية بحضرة العوام لأنه سبب الى اضلالهم ‏وتشكيكهم قال وكذلك لايفتوه بهذه العلوم الدقيقة عند من يقصر فهمه عنها فيؤدى ذلك الى ضلالته.‏
  4. بغية المسترشدين (ص 10)
    (مسألة: ي): لا يحل لعالم أن يذكر مسألة لمن يعلم أنه يقع بمعرفتها في تساهل في الدين ووقوع في مفسدة، إذ العلم إما نافع: كالواجبات العينية يجب ذكره لكل أحد، أو ضار: كالحيل المسقطة للزكاة، وكل ما يوافق الهوى ويجلب حطام الدنيا، لا يجوز ذكره لمن يعلم أنه يعمل به، أو يعلمه من يعمل به، أو فيه ضرر ونفع، فإن ترجحت منافعه ذكره وإلا فلا، ويجب على العلماء والحكام تعليم الجهال ما لا بد منه مما يصح به الإسلام من العقائد، وتصح به الصلاة والصوم من الأحكام الظاهرة، وكذا الزكاة والحج حيث وجب.

Referensi Jawaban 2:

  1. حواشي الشرواني – (جـ 1 / صـ 178)
    ويحرم على غير عالم متبحر مطالعة نحو توراة علم تبديلها أو شك فيه ويفرق بين إلحاق المشكوك فيه بالمبدل هنا لا فيما قبله بالاحتياط فيهما.
    (ويحرم الخ) وفي فتاوى الجمال الرملي سئل عما قال العلامة ابن حجر من جواز قراءة التوراة المبدلة للعالم المتبحر دون غيره فهل ما قاله معتمد أو لا فأجاب بأنه لا يجوز مطلقا اه كردي قوله (علم تبديلها) يفيد الجواز في غير المبدلة سم وفي الكردي عن الإيعاب بين غير واحد من الأئمة أن ما بأيديهم الآن من التوراة والإنجيل مبدل جميعه قطعا لفظا ومعنى وبينوا ذلك بما يطول ذكره لكن الحق أن فيهما ما يظن عدم تبديله لموافقته ما علمناه من شرعنا ويجب حمل كلام الروضة كأصلها في السير من أنه يحرم الانتفاع بكتبهم يعني بالمطالعة ونقل الزركشي كالسبكي الإجماع عليه على ما علم تبديله أو شك فيه لكن رجح بعضهم جواز مطالعتها للعالم الراسخ لا سيما عند الاحتياج للرد على المخالف وهو جلي فليحمل الإجماع على ما عدا هذه الحالة إذ كلام الأئمة مشحون بالنقل عنها للرد عليهم اه
  2. المنهج الساوي صـ 272
    وقال رضي الله عنه: إن السلف لا ينطرون في كتب التوحيد المشتملة على المباحث الدقيقة و الوسائل الكلاميّة. قال سيّدنا الشيخ عبد الله العيدروس: هذا مثل أن يقول أحدكم في معرض المدح: ((فلان ليس بحائك, وليس بحجّام. .)) وهكذا, وذالك ذمّ لا مدح. وسيدنا الحبيب عبد الله بن العلويّ الحدّاد يقول: إن قراءة ((السنوسيّة)) أو ((أمّ البراهين)) حرام (1). وقال نفع الله به: السلف لا يميلون إلى التوغّل في علوم التوحيد ولا في علوم الأدب التي تجذب الإنسانَ وتخرجه عن دائرة الاعتدال, ومَن زادت فصاحته زادت قباحته, (1) وهذا الكلام من الإمام الحدّاد محمول على غير المتمكِّن في ذلك العلم أو من يأخذه عن غير أهله, خوفا عليه من المزلّة والوقوع في الزنديقة, وإلا فالكتابان المذكوران من المتون المعتمدة في العقائد عند أهل السنة.

Judul Asli: Tayangan Edukatif atau Provokatif (Lirboyo Induk)

Hasil Keputusan Bahtsul Masa’il 
Forum Musyawaroh Pondok Pesantren se-Jawa Madura Ke-33
Di Pondok Pesantren Progresif Bumi Sholawat 
Sidoarjo Jawa Timur
27-28 Oktober 2018 M/ 18-19 Shofar 1440H.

Mushahih
KH. Azizi Hasbulloh, KH. Ridwan Qoyyum, K. Abdul Mannan, KH. Saiful Anwar

Perumus
Agus Hamim Nur, Agus H. Abdurrohman Kafa Bihi, Ust. Bisri Mustofa, Ust. A. Zainal Abidin, Ust. Mahshush Izzi, Ust. Khoiri, Ust. Harsandi KK

Moderator
Ust. Rofiq Ajhuri

Notulen
M. Fauroq Tsabat, Hasan Sa’id

Ilustrasi: rawpixel.com from Pexels