Menteri Pemberdayaan Perempuan dan Perlindungan Anak (PPPA) Yohana Yembise pernah menyatakan peringatan Hari Ibu di Indonesia dilakukan untuk mengenang perjuangan kaum perempuan. Ia mengatakan, Hari Ibu di Indonesia dilandasi oleh tekad dan perjuangan kaum perempuan untuk mewujudkan kemerdekaan dilandasi oleh cita-cita dan semangat persatuan kesatuan menuju kemerdekaan Indonesia yang aman, tenteram, damai, adil, dan makmur.

Hari Ibu dideklarasikan pertama kali dalam Kongres Perempuan Indonesia pada tanggal 22 Desember 1928, di Yogyakarta, tepatnya di pendopo Dalem Jayadipuran milik Raden Tumenggung Joyodipoero. Sekitar 600 perempuan dari berbagai latar pendidikan dan usia hadir dalam kongres Perempuan Indonesia Pertama ini. Organisasi-organisasi yang terlibat dalam penyelenggaraan itu antara lain: Wanita Utomo, Putri Indonesia, Wanita Katolik, Aisyah, Wanita Mulyo, perempuan-perempuan Sarekat Islam, Darmo Laksmi, perempuan-perempuan Jong Java, Jong Islamten Bond, dan Wanita Taman Siswa, demikian yang dicatat Susan Blackburn dalam Kongres Perempuan Pertama.

Hampir seluruh Kongres ini membicarakan relasi mengenai perempuan. Hal itu bisa dilihat dari pertemuan hari kedua kongres, dimana Moega Roemah membahas soal perkawinan anak. Perwakilan Poetri Boedi Sedjati (PBS) dari Surabaya juga menyampaikan tentang derajat dan harga diri perempuan Jawa. Kemudian disusul Siti Moendji’ah dengan “Derajat Perempuan” dan Nyi Hajar Dewantara—istri dari Ki Hadjar Dewantara— yang membicarakan soal adab perempuan.

Maka, pada 22 Desember 1953 M. dalam peringatan Kongres ke-25, melalui Dekrit Presiden RI No. 316 Tahun 1953, Presiden Sukarno menetapkan setiap tanggal 22 Desember diperingati sebagai Hari Ibu.

Baca Juga: Hukum memperingati Hari Ibu

Bagaimana Hukum Mengucapkan Selamat Hari Ibu ?

Boleh

Baca Juga: Kumpulan Artikel Hukum Islam

Referensi: Al Hawi lil fatawi, hal. 78; Mausu’ah Al-Fiqhiyyah, hal. 97


Judul Asli: Hari Ibu (PP. Putri Tahfidz Wal-Qiro’ah Lirboyo Kota Kediri)

Hasil Keputusan Bahtsul Masa’il XXI
Forum Musyawaroh Pondok Pesantren Putri se-Jawa Timur
Di Pondok Pesantren al-Washoya , Kertorejo Ngoro Jombang
12 – 13 Jumadal Tsaniyah 1438 H./ 28 Februari – 01 Maret 2018 M.

Mushahih
KH. Atho’illah S. Anwar, K. Zahrowardi, K. H. Bahrul Huda, K. Hisbulloh Al-Haq

Perumus
Ust. Agus Hamim HR, Ust. Ahmad Muntaha, Ust. Agus Ibnu Atho’illah, Ust. M. Shofiyullah, Ust. M. Duhri, Ust. Miftahul Huda

Moderator
Ustdzh. Hurriyah Lathifah

Notulen
Ustdzh. Ilvi Nur Diana

Klik Untuk Referensi Lengkap

الحاوي للفتاوي ـ للسيوطى (1/ 78)

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد ، فقد طال السؤال عن ما اعتاده الناس من التهنئة بالعيد . والعام . والشهر . والولايات ونحو ذلك هل له أصل في السنة ؟ فجمعت هذا الجزء في ذلك وسميته وصول الأماني بأصول التهاني .التهنئة بالفضائل العلية والمناقب الدينية أخرج الشيخان عن أنس قال : ( أنزلت على النبي صلى الله عليه وسلّم ) ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ( مرجعه من الحديبية ، فقال النبي صلى الله عليه وسلّم : لقد نزلت على آية أحب إلي مما على وجه الأرض ثم قرأها عليهم فقالوا : هنيئاً لك يا رسول الله ) الحديث إلى أن قال التهنئة بالتوبة أخرج الشيخان عن كعب بن مالك في قصة توبته قال : ( وانطلقت أتأمم رسول الله صلى الله عليه وسلّم يتلقاني الناس فوجاً فوجاً يهنئوني بتوبتي ويقولون : ليهنك توبة الله عليك حتى دخلت المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلّم حوله الناس فقام طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني فكان كعب لا ينساها لطلحة ، إلى أن قال التهنئة بالعافية من المرض أخرج الحاكم عن خوات بن جبير قال : ( مرضت فعادني النبي صلى الله عليه وسلّم فلما برأت قال : ( صح جسمك يا خوات ) . وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن مسلم بن يسار قال : كانوا يقولون للرجل إذا برأ من مرضه : ليهنك الطهر .التهنئة بتمام الحج أخرج البزار عن عدوة بن مضرس قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلّم بمنى فقال : ( أفرخ روعك يا عروة) إلى أن قال التهنئة بالقدوم من الحج أخرج ابن السني ، والطبراني عن ابن عمر قال : ( جاء غلام إلى النبي صلى الله عليه وسلّم فقال : إني أحج فمشى معه النبي صلى الله عليه وسلّم فقال : يا غلام زودك الله التقوى ووجهك الخير وكفاك الهم ) إلى أن قال 

التهنئة بالقدوم من الغزو أخرج الحاكم في المستدرك عن عروة قال : ( لما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأصحابه من بدر استقبلهم المسلمون بالروحاء يهنئونهم ) مرسل صحيح الإسناد إلى أن قال التهنئة بالنكاح أخرج أبو داود ، والترمذي ، وابن ماجه عن أبي هريرة : ( أن النبي صلى الله عليه وسلّم كان إذا رفأ الإنسان إذا تزوج قال : ( بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير ) إلى أن قال التهنئة بالمولود أخرج ابن عساكر عن كلثوم بن جوشن قال : جاء رجل عند الحسن وقد ولد له مولود فقيل له يهنيك الفارس إلى أن قال التهنئة بدخول الحمام قال الغزالي في الأحياء في أدب الحمام : لا بأس بقوله لغيره عافاك الله نقله في شرح المهذب ، وفي الفردوس من حديث ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال لأبي بكر ، وعمر وقد خرجا من الحمام ( طاب حمامكما ) لكن بيض له ولده في مسنده فلم يذكر له إسناداً .التهنئة بشهر رمضان أخرج الأصبهاني في الترغيب عن سلمان الفارسي قال : ( خطب رسول الله صلى الله عليه وسلّم في آخر يوم من شعبان فقال : ( أيها الناس أنه قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ) الحديث ، قال ابن رجب : هذا الحديث أصل في التهنئة بشهر رمضان .التهنئة بالعيد أخرج الطبراني في الكبير ، وزاهر بن طاهر في تحفة عيد الأضحى عن حبيب بن عمر الأنصاري قال : حدثني أبي قال : لقيت وائلة رضي الله عنه يوم عيد فقلت : تقبل الله منا ومنك ، فقال : تقبل الله منا ومنك إلى أن قال التهنئة بالثوب الجديد أخرج البخاري عن أم خالد بنت خالد أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم كساها خميصة فألبسها بيده وقال ( أبلي واخلقي مرتين ) إلى أن قال التهنئة بالصباح والمساء أخرج الطبراني بسند حسن عن ابن عمرو : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم لرجل : كيف أصبحت يا فلان ؟ قال أحمد الله إليك يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم ( ذلك الذي أردت منك ) وأخرج بسند جيد عن ميسرة بن حبس قال : لقيت واثلة بن الأسقع فسلمت عليه فقلت : كيف أنت يا أبا شداد أصلحك الله ؟ قال بخير يا ابن أخي . وقال سعيد بن منصور في سننه : ثنا أبو شهاب عن الحسن بن عمرو عن أبي معشر عن الحسن قال : إنما كانوا يقولون السلام عليكم سلمت والله القلوب ، فأما اليوم فكيف أصبحت عافاك الله وكيف أمسيت أصلحك الله فإن أخذنا نقول لهم كانت بدعة وإلا غضبوا علينا .خاتمة : روى الطبراني في مسند الشاميين ، والخرائطي في مكارم الأخلاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال : ( أتدرون ما حق الجار ؟ إن استعان بك أعنته ، وإن استقرضك أقرضته ، وإن أصابه خير هنأته ، وإن أصابته مصيبة عزيته ) الحديث وله شاهد من حديث معاذ بن جبل أخرجه أبو الشيخ في الثواب ، ومن حديث معاوية بن حيدة أخرجه الطبراني في الكبير .

الموسوعة الفقهية الكويتية (14/ 97)

. الحكم التكليفي :5 – التهنئة مستحبة في الجملة ؛ لأنها مشاركة بالتبريك والدعاء – من المسلم لأخيه المسلم فيما يسره ويرضيه ؛ ولما في ذلك من التواد ، والتراحم ، والتعاطف بين المسلمين . وقد جاء في القرآن الكريم تهنئة المؤمنين على ما ينالون من نعيم ، وذلك في قوله تعالى { كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون } (1) .والتهنئة تكون بكل ما يسر ويسعد مما يوافق شرع الله تعالى ، ومن ذلك : التهنئة بالنكاح ، والتهنئة بالمولود ، والتهنئة بالعيد والأعوام والأشهر ، والتهنئة بالقدوم من السفر ، والتهنئة بالقدوم من الحج أو العمرة ، والتهنئة بالطعام ، والتهنئة بالفرج بعد الشدة

Ilustrasi: freepik