Hukum Melepas Hewan Peliharaan

91

Bagi sebagian masyarakat di Kabupaten Rembang, sudah menjadi hal biasa membebaskan hewan peliharaannya berkeliaran tidak dikandang. tapi kebiasaan tersebut membuat resah para petani yang memiliki lahan pertanian di sekitar perkampungan tersebut.

Kasusnya waktu mulai musim tanam padi, hewan peliharaan yang sebagian besar terdiri dari jenis unggas ini memakan benih-benih yang baru disebar di lahan pertanian, lebih-lebih saat padi sudah menguning hampir separuh, padi termakan oleh unggas tersebut. Berawal dari keresahan tersebut para petani sudah memberikan peringatan kepada pemilik hewan peliharaan untuk mengurungnya, akan tetapi kenyataanya para pemilik hewan peliharaan tetap membebaskanya. Sehingga ada salah satu petani yang menyebarkan racun di sekitar lahan pertanian, sehingga banyak hewan yang mati. Akibat kejadian tersebut para pemilik hewan mendatangi rumah petani dan menuntut ganti rugi.

Hukum Melepas Hewan Peliharaan

Menurut perspektif fikih bagaimana hukum membebaskan hewan peliharaan yang menimbulkan keresahan bagi masyarakat sekitar seperti deskipsi di atas?
Tidak diperbolehkan.

Baca Juga: Kumpulan Artikel Hukum Islam dan File Bahtsul Masail


Judul Asli: Melepas Hewan Peliharaan Berujung Meresahkan (PP. Daruttauhid Al-Alawi Senori)

Hasil Keputusan Bahtsul Masail FMPP Se-Jawa Madura XXXI, Komisi B
Di Pondok Pesantren Salaf Sulaiman Trenggalek Jawa Timur
18-19 Oktober 2017 M/ 28-29 Muharram 1439 H.

Referensi Jawaban

  1. ‘Umdat al-Mufti wa al-Mustafti, vol. 3, h. 45.
  2. Qurrat al-‘Ain bi Fatawa Isma’il az-Zain, h. 127.
  3. Tuhfat al-Muhtaj ma’a Hasyiyah asy-Syarwaniy, vol. 9, h. 245.
  4. Dan lain-lain

عمدة المفتي والمستفتي الجـز الثالث صــــ 45

مسئلة : قال في التحفة ولا ضمان باتلاف الطير مطلقا لانه لايدخل تحت اليد اي مالم يرسل المعلم ويؤيده قولهم يضمن بتسييب ما  علم ضراوته ليلا ونهارا قال شيخنا المؤلف وبه يعلم ان صاحب الدجاج يلزمه حفظه حيث كان يأكل طعام الغير ويحفر اساس بيته فان ارسله واتلف شيأ لزمه ضمانه كما يلزم مالك هرة علمت ضراوتها.

Klik Untuk Referensi Lengkap

قرة العين بفتاوى اسماعيل الزين صــــ 127 طبعة البركة

سؤال: ما حكم من أرسل نحو غنيمة ليرعى في أرض الغير ويأكل من حشيشها؟ الجواب والله الموافق للصواب: إن ذلك إذا لم يكن برضا مالك الأرض فإنه حرام ويعتبر غصبا فيلزم صاحب الغنم قيمة ما رعاه من حشيش ونحوه وأجرة الأرض التي شغلها بغنمه مدة من الزمان وأن يتوب إلى الله عز وجل ويترك هذا الفعل ومتى أكلت الغنم من أرض الغير فاللبن المتولد منها حرام يشربه حراما واللحم النامي فيها حرام يأكله حراما وقد جاء في الحديث الصحيح أن مثل ذلك لا يستجاب له دعاء وأن كل لحم نبت من سحت فالنار أولى به فيجب التوبة من ذلك فورا والله سبحانه وتعالى أعلم.

تحفة المحتاج مع حاشية الشرواني الجز التاسع صــــ 245 دار الفكر

(وهرة تتلف طيرا أو طعاما إن عهد ذلك منها ) مرتين أو ثلاثا على الخلاف الآتي في تعلم الجارحة فيما يظهر ، ثم رأيت شارحا اعتمده وشيخنا اعتمد الاكتفاء بمرة ، وقال : إنه قضية كلامهما ، وكأنه أخذه من العادة في الحيض وما قست عليه أنسب بما هنا كما لا يخفى  ( قوله : وشيخنا اعتمد الاكتفاء بمرة ) وافقه النهاية وقال ع ش : هو المعتمد ا هـ .

الأشباه والنظائر صــــ 95 مكتبة دار الكتب العلمية

فصل في تعارض العرف العام والخاص  والضابط أنه إن كان المخصوص محصورا لم يؤثر كما لو كانت عادة امرأة في الحيض أقل مما استقر من عادات النساء ردت إلى الغالب في الأصح وقيل تعتبر عادتها وإن كان غير محصور اعتبر كما لو جرت عادة قوم بحفظ زرعهم ليلا ومواشيهم نهارا فهل ينزل ذلك منزلة العرف العام في العكس وجهان الأصح نعم

فتح المعين مع حاشية إعانة الطالبين الجز الرابع صــــ 202

تتمة من كان مع دابة يضمن ما أتلفته ليلا ونهارا وإن كانت وحدها فأتلفت زرعا أو غيره نهارا لم يضمن صاحبها أو ليلا ضمن إلا أن لا يفرط في ربطها وإتلاف نحو هرة طيرا أو طعاما عهد إتلافها ضمن مالكها ليلا ونهارا إن قصر في ربطه وتدفع الهرة الضارية على نحو طير أو طعام لتأكله كصائل برعاية الترتيب السابق ولا تقتل ضارية ساكنة خلافا لجمع لإمكان التحرز عن شرها. (قوله وإن كانت وحدها) أي وإن كانت الدابة سائرة وحدها أي وقد أرسلها في الصحراء على الأصح في الروضة وقال الرافعي إنه الوجه أما لو أرسلها في البلد فيضمن مطلقا لمخالفته العادة قال في التحفة وقضيته أن العادة لو اطردت به أي بإرسالها في البلد أدير الحكم عليها أيضا كالصحراء إلا أن يفرق بغلبة ضرر المرسلة بالبلد فلم تقو فيها العادة على عدم الضمان ويؤيده قول الرافعي إن الدابة في البلد تراقب ولا ترسل وحدها

Ilustrasi: pxhere

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here