Hukum Fanatik Pada Ormas

205

Sangat mudah untuk menyuarakan ajaran ideal dan cita-cita agama Islam tentang persatuan, kasih sayang, dan tolong menolong antara sesama muslim, namun teramat sulit dan rumit untuk merealisasikannya. Salah satu rintangan terbesar adalah membudayanya sikap fanatik di tengah umat Islam.

Dalam Kamus Besar Bahasa Indonesia fanatik diartikan, teramat kuat kepercayaan (keyakinan) terhadap suatu ajaran, baik dalam bidang politik, agama dan sebagainya. Adapun fanatisme bermakna keyakinan (kepercayaan) yang terlalu kuat terhadap ajaran (politik, agama, dsb). Dalam bahasa Arab, kata fanatik banyak diterjemahkan dengan تعصب (ta’ashshub) . Sikap fanatik memiliki beragam bentuk, seperti fanatisme bermadzhab dan pendapat (ta’ashshub al-madzhabiyyah), fanatisme organisasi kemasyarakatan (ta’ashshub al-ijtimā’iyyah), fanatik terhadap tokoh/figur tertentu (ta’ashshub al-syakhsyiyyah), fanatik terhadap pandangan politik tertentu (ta’ashshub al-siyāsiyyah).

Fanatisme seringkali diekspresikan terhadap golongan yang berbeda pendapat dengan kebencian, caci maki, sikap tidak menghormati, memusuhi, dan sikap-sikap lain yang tidak terpuji. Dengan sikap fanatik, sulit untuk berperilaku adil dan obyektif (inshāf) sejak dalam pikiran, apalagi dalam tindakan. Masing-masing kelompok fanatik seperti telah memetakan siapa pihak lawan dan siapa kawan dalam menentukan garis perjuangannya. Apapun yang dilakukan golongan yang telah diidentifikasi sebagai lawan harus dinilai salah, begitu juga sebaliknya.

Sungguh ironis, sikap fanatik yang telah mewabah ini juga menjangkit masyarakat akar rumput. Masyarakat bawah yang melihat tajamnya perbedaan antara masing-masing pemimpinnya terbawa arus dan terprovokasi. Akibatnya gelombang fanatisme mengalir deras di kalangan masyarakat yang berafiliasi atau memiliki kecenderungan terhadap tokoh, organisasi, dan pendapat tertentu dalam menyikapi sebuah isu.

Akhir-akhir ini, fanatisme banyak diekspresikan dengan menolak kerja sama dan menolak untuk bahu-membahu dalam mengemban kewajiban luhur dakwah. Seperti peristiwa yang banyak terjadi di berbagai daerah di mana banyak ormas telah terjangkit virus fanatisme. Masing-masing ormas menolak untuk membangun komunikasi dan kerja sama dakwah dengan yang lainnya. Dalam kasus tertentu juga terjadi pencekalan seorang da’i dan pembubaran sebuah majelis pengajian disebabkan perbedaan pendapat yang berujung pada sikap fanatik.

Bagaimana hukum fanatik pada ormas tertentu?

Diperinci sebagai berikut:

  • Haram, jika fanatiknya buta tanpa membedakan mana yang benar dan mana yang salah.
  • Boleh, jika fanatiknya tertuju pada perkara yang benar saja dengan catatan:
    1) Tidak memunculkan aksi yang diharamkan seperti tindakan anarkis pada ormas lain.
    2) Tidak memaksakan ideologi ormas yang difanatiki kepada pihak lain yang berbeda.

Referensi: Al-Hawi al-Kabir, vol. 17, h. 199; Manaqib al-Aimmah al-Arba’ah, h. 144; Ihya’ ‘Ulum ad-Din, vol. 3, h. 75; Dan lain-lain.

Bagaimana hukum sikap penolakan membangun kerja sama dakwah dengan ormas lain yang berbeda dengan kita ?

Penolakan kerja sama dengan ormas lain yang berbeda dengan kita diperbolehkan bahkan bisa wajib menolak jika dampak dari kerja sama tersebut berakibat fatal, seperti adanya pengkaburan akidah dan mendorong pada orang awam untuk melakukan bid’ah, dan sebagainya.

Referensi: Bughyat al-Mustarsyidin, h. 536; Is’ad ar-Rofiq, vol. 2, h. 127; Tafsir al-Qurthubiy, vol. 13, h. 263; Dan lain-lain.

Baca Juga: Kumpulan Artikel Hukum Islam dan File Bahtsul Masail


Judul Asli: Fanatisme Antar Ormas Dalam Pandangan Agama (HMC Lirboyo)

Keputusan Bahtsul Masail FMPP Se-Jawa Madura XXXII
di PP Bahrul Ulum Tambak Beras Jombang Jawa Timur
07-08 Maret 2018 M/ 19-20 J. Tsaniyah 1439 H

Mushahih: K. Arsyad; KH. M. Makshum; K. Anang Darunnaja; KH. Syafrijal Subadar; KH. Balya Firjaun; KH. Abdul Muid Shohib; KH. Abdurrozaq; K. A. Fauzi Hamzah; K. Abd Mannan; K. Saiful Anwar

Perumus: KH. Adibuddin; Agus Bahrul Munir; Agus Sugianto; Ust. M. Halimi; Ust. A. Lathif Malik; Ust. Sibromulisi; Ust. H. Ni’amulkarim

Moderator: Ust. Ahmad Muntaha

Notulen: Agus Abdurrohman Al-Auf; M. Khotibul Umam; M. Faurok Tsabat

Klik Untuk Referensi Lengkap

Referensi Jawaban ke-1

الحاوي الكبير (17/ 199) للعلامة أبو الحسن الماوردى

(فصل): وأما الفصل الثاني في العصبية: فهي شدة الممايلة لقوم على قوم وهو على ضربين:أحدهما: أن تكون عصبيته لهم عامة في كل حق وباطل، وعلى كل محق ومبطل، فهذا فسق ترد به الشهادة. وقال الله تعالى: {المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف} [التوبة: 67] .والضرب الثاني: أن تكون عصبيته لهم مقصورة على أخذ الحق لهم ودفع الظلم عنهم. فيكون بها على عدالته وقبول شهادته، لقول الله تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} [المائدة: 2] .وروي عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال لرجل: ” أعن أخاك ظالما أو مظلوما “. فقال الرجل: يا رسول الله: أعينه مظلوما فكيف أعينه ظالما؟ فقال: ” ترده عن ظلمه “.ثم تعتبر هذه العصبية، فإن كانت لمحبة القوم فهي مباحة وإن كانت لنصرة الحق فهي مستحبة.

مناقب الائمة الاربعة صـ 144

(فائدة) قال فخر الإسلام لما سئل عن التعصب قال الصلابة في المذهب واجبة، والتعصب لا يجوز، والصلابة أن يعمل بما هو مذهبه ويراه حقا وصوابا، والتعصب السفاهة والجفاء في صاحب المذهب الآخر وما يرجع إلى نقصه ولا يجوز ذلك فإن أئمة المسلمين كانوا في طلب الحق وهم على الصواب. اهــ (العقود الدرية صـ 59 المؤلف: ابن عابدين، محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين الدمشقي الحنفي المتوفى: 1252هـ)

إحياء علوم الدين (3/ 75)

والسد بين المريد وبين الحق أربعة المال والجاه والتقليد والمعصية وإنما يرفع حجاب المال بخروجه عن ملكه حتى لا يبقى له إلا قدر الضرورة فما دام يبقى له درهم يلتفت إليه فهو مقيد به محجوب عن الله عز و جل وإنما يرتفع حجاب الجاه بالبعد عن موضع الجاه بالتواضع وإيثار الخمول والهرب من أسباب الذكر وتعاطي أعمال تنفر قلوب الخلق عنه 

وإنما يرتفع حجاب التقليد بأن يترك التعصب للمذاهب وأن يصدق بمعنى قوله لا إله إلا الله محمد رسول الله تصديق إيمان ويحرض في تحقيق صدقه بأن يرفع كل معبود له سوى الله تعالى وأعظم معبود له الهوى حتى إذا فعل ذلك انكشف له حقيقة الأمر في معنى اعتقاده الذي تلقفه تقليدا فينبغي أن يطلب كشف ذلك من المجاهدة لا من المجادلة فإن غلب عليه التعصب لمعتقده ولم يبق في نفسه متسع لغيره صار ذلك قيدا له وحجابا إذ ليس من شرط المريد الانتماء إلى مذهب معين أصلا

إحياء علوم الدين (1/ 40) 

ومعارضة بدعته بما يفسدها وينزعها عن قلب العامي وذلك لا ينفع إلا مع العوام قبل اشتداد تعصبهم وأمـا المبتدع بعد أن يعلم من الجـدل

ولو شيئاً يسيراً فقلما ينفع معه الكلام فإنك إن أفحمته لم يترك مذهبه وأحال بالقصور على نفسه وقدر أن عند غيره جواباً ما وهو عاجز عنه وإنما أنت ملبس عليه بقوة المجادلة وأما العامي إذا صرف عن الحق بنوع جدل يمكن أن يرد إليه بمثله قبل أن يشتد التعصب للأهواء فإذا اشتد تعصبهم وقع اليأس منهم إذ التعصب سبب يرسخ العقائد في النفوس وهو من آفات علماء السوء فإنهم يبالغون في التعصب للحق وينظرون إلى المخالفين بعين الازدراء والاستحقار فتنبعث منهم(اي من المخالفين) الدعوى بالمكافأة والمقابلة والمعاملة وتتوفر بواعثهم على طلب نصرة الباطل ويقوى غرضهم في التمسك بما نسبوا إليه(من فساد العقيدة وهذا منشؤه من سوء النظر في البحث وتشنيعهم عليهم في المجالس علي ملأ من الناس) ولو جاءوا من جانب اللطف والرحمة والنصح في الخلوة لا في معرض التعصب والتحقير لأنجحوا فيه ولكن لما كان الجاه لا يقوم إلا بالاستتباع ولا يستميل (خواطر)الأتباع مثل التعصب واللعن والشتم للخصوم اتخذوا التعصب عادتهم وآلتهم وسموه ذباً عن الدين ونضالاً عن المسلمين وفيه على التحقيق هلاك الخلق ورسوخ البدعة في النفوس وأما الخلافيات التي أحدثت في هذه الأعصار المتأخرة وأبدع فيها من التحريرات والتصنيفات والمجادلات ما لم يعهد مثلها في السلف فإياك وأن تحوم حولها واجتنبها اجتناب السم القاتل فإنها الداء العضال وهو الذي رد الفقهاء كلهم إلى طلب المنافسة والمباهاة على ما سيأتيك تفصيل غوائلها وآفاتها 

الآداب الشرعية (1/ 67)

قال في النهاية : في الحديث العصبي من يعين قومه على الظلم ، هو الذي يغضب لعصبته ويحامي عنهم ، والعصبة الأقارب من جهة الأب كأنهم يعصبونه ويتعصب بهم أي : يحيطون به ويشتد بهم ، ومنه الحديث { ليس منا من دعا إلى عصبية أو قاتل عصبية } والتعصب المحاماة والمدافعة . ولمسلم من حديث جندب { من قتل تحت راية عمية يدعو عصبية أو ينصر عصبية فقتلته جاهلية } . قال صالح بن أحمد في مسائله عن أبيه : وسألته عن حديث ابن عباس { إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو } قال أبي : لا تغلو في كل شيء حتى الحب والبغض قال أبو داود ( باب في الهوى ) حدثنا حيوة بن شريح ثنا بقية عن ابن أبي مريم عن خالد بن محمد الثقفي عن بلال بن أبي الدرداء عن النبي قال : { حبك للشيء يعمي ويصم } ابن أبي مريم هو أبو عبد الله الغساني الحمصي عالم دين لكنه ضعيف عند أهل العلم رواه أحمد وعبد الحميد وأبو يعلى الموصلي من حديثه . وعن أبي هريرة رضي الله عنه أراه رفعه قال : { أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما } إسناده ضعيف رواه الترمذي قال : وقد روي عن علي مرفوعا والصحيح عن علي موقوف وقال النمر بن تولب : وأبغض بغيضك بغضا رويدا إذا أنت حاولت أن تحكما وأحبب حبيبك حبا رويدا فليس يعولك أن تصرما قال الأصمعي : إذا حاولت أن تكون حكيما .

عظة الناشئين كتاب أخلاق واجتماع | للشيخ مصطفى الغلاييني صــــ 150-153 (الطبعة الثانية عشر)

تعصب لجنسك ولغتك ودينك ومذهبك الاجتماعي ونحلتك السياسية، ولايسؤك من غيرك هذا التعصب. بل دع كل إنسان ومعتقده، فلست أحد بمسيطر. وكل امرئ حر في أن يدين بما يشاء، وأن يتصعب لما يريد. بهذا قضت الأديان وحكمت المذاهب الاجتماعية الصحيحة. وفي هذه السبيل سار المتمدنون من الأمم، كما سار آباؤك، أيها الناشئ، من قبل.التعصب شئ جميل، ومذهب قويم وسنة واضحة ومنهج سديد. فهو الذي يحفظ على الأمة لغتها وجنسيتها وأخلاقها الفاضلة وعاداتها الطيبة،ويحملهاعلى أن تكون شديدة البأس قوية الساعد منيعة الجانب. ومتى فقدت هذا الخلق — خلق التعصب الكريم، بما طرأ عليها من فساد التربية—أضاعت مميزاتها وخسرت قوتها وبأسها فكانت مع الهالكين والذاهبين الأولين وما هلاكها إلا موت الشعور وفساد الأخلاق وذهاب المميزات. وإنما الأمم الأخلاق.

تعصبك لدينك يدعو غيرك أن يرعى حرمتك وعدم الإكتراث له يحمله على أن لا يعبأ بك.ومعنى التعصب للدين القيام بفروضه وانتهاج سننه واتباع أوامره واجتناب نواهيه والتخلق بالأخلاق الجميلة التي يخفر التدين الهمم إليها. وليس معناه أن تكره غيرك ممن ليس على دينك وتنصب الحبائل للضرر به، وتبذل الجهد لتلحق به الأذى والمكروه. فإن هذا ليس من التعصب للدين في شئ. وإنما هو تعصب للوحشية على المدنية وضرب من ضروب الهجمية لأن كره المخالف في الدين وإلحاق الأذى به عمل من لم يعرف من الدين إلا الانتساب إليه. فالدين وهذا العمل على طرفي نقيض. –إلى أن قال—وتعصبك لما تراه حقا—من المذاهب السياسية والاجتماعية—ومناضلتك عنه أمر يدعوك إليه الواجب ويطلبه منك الوجدان. فناضل عن ذلك بالبرهان الساطع والدليل القاطع والحجة القامعة والمجادلة النافعة. واربأ بنفسك أن ترد موارد الشطط في القول وأن تلج للتصل إلى بغيتك أبواب الفحش والبذاء لإغن لغيرك رأيا يجب أن يحترم ومذهبا يحب تعزيزه كما تحب تعزيز رأيك واحترام مذهبك فإن استطعت أن ترجعه عن مذهبه إلي مذهبك بالحجة البالغة والبرهان الدامغ واللين من القول، فافعل. وإلا فدعه وشأنه فلست عليه بمسيطر. واحذر أن تتخذ تعصبك ذريعة للانتقام فليس هذا من شأن الكرام. ولا تدع الاختلاف في الرأي والتفرق في الدين أو الجنس أو اللغة ينهشان جسم الجتماع ويفريان إهاب المدنية ويمزقان شمل الإنسانية خصوصا إذا كان الاختلاف مع أبناء الأمة الواحدة والوطن السياسي الواحد.فإلى التعصب الحميد، أيها الناشئ، أدعوك، فإنه رسول السعادة وبريد الترقي.فتعصب لما تعتقد أنه الحق وتمسك بدينك وقوميتك ولغتك-على الوجه الذي شرحته لك-تكن من المفلحين.

فتاوى الأزهر (10/ 396)

يتحدث بعض الناس عن التعصب الدينى ، فما هو هذا التعصب ، وهل من التعصب تمسك الإنسان بدينه وحفاظه عليه ؟

إذا وجد بين الناس فرد أو جماعة أخذت نفسها بالتشدد فى تطبيق أحكام الإسلام فهى وما أخذت نفسها به فى سلوكها الخاص ، ولكن نذكرهم بما فى الدين من سماحة ويسر، فقد صح فى الحديث الشريف “إن الدين يسر ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا .. . ” رواه البخارى ، وفيه أيضا “هلك المتنطعون ، هلك المتنطعون ، هلك المتنطعون ” رواه مسلم . وسلوك هؤلاء – وإن كان شخصيًا- لا يخلو من تأثير على الغير الذى قد يعتقد أو يظن أن الإسلام هو بهذه الصورة التى عليها هؤلاء ، فيرغب عنه وينصرف إلى غيره ، أو يطبقه على مضض ، لأن فيه ما لا طاقة له به من تكاليف .أما فرض هؤلاء المتشددين سلوكهم على غيرهم فإن الإسلام يأباه وينفر منه ، وقد صح أن النبى صلى الله عليه وسلم نصح معاذا وزميله عند بعثهما إلى اليمن بقوله ” يسِّرا ولا تعسرا ، وبشرا ولا تنفرا ، وتطاوعا ولا تختلفا” رواه مسلم . وقال “يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا” رواه البخارى ومسلم ، واشتد النبى على معاذ لما أطال الصلاة بالناس وشكوه إليه فقال له “أفتان أنت يا معاذ” رواه البخارى ومسلم .إن التعصب لرأى فى الدين ينشأ من سوء الفهم ، فإن الفروع الفقهية التى هى مجال للتعصب فيها خلاف عند المجتهدين ، أما الأصول فهى واضحة لا يكاد يجهلها أحد ، والرأى الاجتهادى ليس تنزيلا من عند الله يلتزم ، وليس هو صوابا دائما، بل هو عرضة للخطأ أو يحتمله وقد أثر عن الفقهاء الأولين قولهم : رأيى صواب يحتمل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب .والسلف الصالح -على الرغم من اختلاف رأيهم فى بعض المسائل الفرعية – كانوا إخوة متحابين ، يقتدى بعضهم ببعض فى الصلاة، ويتزاورون ويتعاونون فى الخير ، والتعصب للرأى هو فى حقيقته اتباع للهوى ، والله يقول {أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله } الجاثية : 23 ، ويقول :{ولا تكونوا من المشركين . من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا كل حزب بما لديهم فرحون } الروم : 31 ، 32 . والتعصب إذا كان بمعنى تمسك الإنسان بدينه وحرص ، على أداء واجبه دون تفريط فيه تحت التأثير بإغراء أو تهديد . فهو أمر محمود ، وهو مِنْ أخذ الدين بالقوة الذى يشير إليه قوله تعالى{خذوا ما آتيتاكم بقوة} البقرة : 63 .والحرص على أداء الواجب والتمسك بالدين لا يعنى كراهية المخالفين بصورة تؤدء، إلى النزاع والشقاق وإثارة الفتن . فالله يقول فى المخالفين للدين {فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم }التوبة : 7 ، ويقول : {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين } الممتحنة : 8 ، والنبى صلى الله عليه وسلم قال : “أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم فى الأولى والآخرة ” قالوا وكيف يا رسول الله ؟ قال “الأنبياء إخوة من علات وأمهاتهم شتى ودينهم واحد فليس بيننا نبى ” رواه مسلم . وفى نزاع بين مسلم ويهودى قال : “لا تفضلونى بين أنبياء الله ” رواه مسلم ، وفى الحديث الشريف “ليس منا من دعا إلى عصبية” رواه مسلم . ومن التعصب المحمود ما يكون ضد الأعداء المحاربين ، وعليه يحمل قوله تعالى {لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين } آل عمران : 28 ، وقوله {لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الأخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم . . . } الجاثية : 22 ، وقوله {لا تتخذوا عدوّى وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق }الممتحنة : 1 .وأُحذِّر المتعصبين أن يخرج بهم تعصبهم إلى رمى غيرهم من المسلمين بالكفر جزافا، فإن من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما ، كما ثبت فى الحديث الذى رواه البخارى ومسلم .والخلاصة أن التشدد فى تطبيق الدين لا يقره الإسلام ، فالله يقول {فاتقوا الله ما استطعتم } التغابن : 16 ، ويقول {يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر } البقرة : 185 ، والتعصب للرأى وفرضه على الغير ممنوع .والتعصب للحق الذى لامراء فيه ممدوح ، بشرط عدم الإضرار بالآخرين والمسئولون هم الذين يتولون إصلاح الخارجين على الحق . والتعصب للوطن ككل ، والوقوف ضد المحاربين له واجب ، والتعصب ضد الأنبياء ممنوع ، وضد أتباعهم كذلك ممنوع ما داموا مسالمين

فيض القدير (5/ 386)

(ليس منا من دعا إلى عصبية) أي من يدعو الناس إلى الاجتماع على عصبية وهي معاونة الظالم (وليس منا من قاتل على عصبية وليس منا من مات على عصبية) قال ابن الأثير: العصبي الذي يغضب لعصبيته ويحامي عليهم والتعصيب المدافعة والمحاماة وقال ابن تيمية: بين بهذا الحديث أن تعصب الرجل لطائفة مطلقا فعل أهل الجاهلية محذور مذموم بخلاف منع الظالم وإعانة المظلوم من غير عدوان فإنه حسن بل واجب فلا منافاة بين هذا وبين خبر انصر أخاك إلخ

الاقناع مع حاشية البيجيرمي علي الخطيب (5/ 184) دارالكتب العلمية

خاتمة : تحرم مودة الكافر لقوله تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله } ، فإن قيل : قد مر في باب الوليمة أن مخالطة الكفار مكروهة أجيب بأن المخالطة ترجع إلى الظاهر والمودة إلى الميل القلبي . فإن قيل : الميل القلبي لا اختيار للشخص فيه . أجيب : بإمكان دفعه بقطع أسباب المودة التي ينشأ عنها ميل القلب كما قيل : إن الإساءة تقطع عروق المحبة .

قوله : ( تحرم مودة الكافر ) أي المحبة والميل بالقلب وأما المخالطة الظاهرية فمكروهة وعبارة شرح م ر وتحرم موادتهم وهو الميل القلبي لا من حيث الكفر وإلا كانت كفرا وسواء في ذلك أكانت لأصل أو فرع أم غيرهما وتكره مخالطته ظاهرا ولو بمهاداة فيما يظهر ما لم يرج إسلامه ويلحق به ما لو كان بينهما نحو رحم أو جوار ا هـ وقوله : ما لم يرج إسلامه أو يرج منه نفعا أو دفع شر لا يقوم غيره فيه مقامه كأن فوض إليه عملا يعلم أنه ينصحه فيه ويخلص أو قصد بذلك دفع ضرر عنه . وألحق بالكافر فيما مر من الحرمة والكراهة الفاسق ويتجه حمل الحرمة على ميل مع إيناس له أخذا من قولهم : يحرم الجلوس مع الفساق إيناسا لهم أما معاشرتهم لدفع ضرر يحصل منهم أو جلب نفع فلا حرمة فيه ا هـ ع ش على م ر . قوله : ( الميل القلبي ) ظاهره أن الميل إليه بالقلب حرام وإن كان سببه ما يصل إليه من الإحسان أو دفع مضرة وينبغي تقييد ذلك بما إذا طلب حصول الميل بالاسترسال في أسباب المحبة إلى حصولها بقلبه وإلا فالأمور الضرورية لا تدخل تحت حد التكليف وبتقدير حصولها, ينبغي السعي في دفعها ما أمكن فإن لم يمكن دفعها لم يؤاخذ بها ع ش على م ر . قوله : ( الإساءة إلخ ) أي والإحسان الذي منه المودة يجلب المحبة .

أصول الفقه الإسلامي للشيخ وهبة الزحيلي صــ 64

أن التنازع والاختلاف المنهي عنه والتعارض والتناقض المذموم إنما هو في العقائد وأصول الدين أو في الأمور العامة كسياسة الدولة وشؤون الحرب. وأما التنازع او التعارض في الأحكام الشرعية العملية فلا مانع من حصوله. إذ لاضرر ولا مفسدة بل هو رحمة ومصلحة وتوسعة على الأمة.

العلاقة بين الدين والدولة للعلامة الشيخ عدنان الافيوني مفتي الشام صـ184

ولقد كره النبي الخروج من مكة لما اخرجه قومه وقال وهو يغادرها:”والله انك لأحبك بلاد الله الي ولولا ان اهلك اخرجوني منك لما خرجت ” ولما استوطن المدينة استشعر تجاهها ما كان يحمله لمكة من المشاعر وقد ورد عنه “اللهم حبب الينا المدينة كحبنا مكة او اشد وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها, وانقل حماهاواجعلها بالجحفة” مما يدل على مشروعية حب الانسان للأوطان والحرص على سلامتها وصحتها وايصال الخير لها, ولما هاجمت قريش المدينة دافع عنها رسول الله مع الصحابة الكرام دفاع الأبطال وبذلوا في سبيل ذلك المال والرجال وصدوا عنها الردي يوم احد ويوم الحندق بالرغم من ضعفهم وقلة عددهم وقوة وكثرة عدوهم ليكون ذلك تشريعا لكل الناس بان الدفاع عن الوطن واجب شرعي وانساني ,فطري وايماني ….. والدفاع عن الوطن له وجوه متعددة ….. الى ان قال ….. الثانى الحفاظ على وحدة الوطن بكل اعتباراته اذ لا يمكن الحفاظ على الوطن الا اذا حفظنا على وحدة اراضيه من التقسيم ووحدة مواطنيه من اسباب التفرق والتمزق التي يسببها التعصب الطائفي والمذهبي والعرقي فاذا تقسمت الأوطان الى دويلات وانقلب التنوع الانساني الذي يثري ويغني الى صراعات انهارات البلاد وهان على اعدائها استعمارها والسيطرة عليها, ولذلك كانت دعوة القران دائما الى توحد والاعتصام بحبل الشريعة والقيم لا الانجراف الى اتون المصالح والأهواء والصرعات فقال تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) وقال تعالى (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) واخطر ما يهدد وحدة الأوطان الانحراف -عن القيم الايمانية الأصلية التي دعانا اليها القران الكريم والسنة المتطهرة- الى افكار غريبة مشوهة تدعو الى تكفير الناس واعتبارهم اعداء ممايشرع قتلهم وقتالهم فيصبح الأخ عدوا لأخيه والجار عدوا لجاره فيصبح ابناء البلد الواحد جماعات متصارعة متقاتلة تتقرب الى الله بالقتل وسفك الدماء وليس ذلك من الدين في شيئ.

الفصول العِلمية والأصول الحِكَمية ص: 47 – 48 (دار الحاوي) 

الفصل السادس عشر: وقد ينظر بعض الطالبين للحق والسلكين لطريق الله تعالى إلى كثرة العلوم والأعمال وكثرة الطروق إلى الله تعالى فلا يدري بأيتها يأخذ ولا في أيتها يسلك وربما يقف على ذلك ويتحير فعلى من وقع له مثل هذا أوشبهه أن ينظر فإن كان تحت نظر شيخ عالم عارف محقق وجب عليه إتباعه ولزمه أن يأخذ ويعتمد ما يسير عليه به ويعينه له من علم أو عمل أو حال أو طريق في دين معاش وذلك يكفيه ويغنيه وإن كان ليس في نظر شيخ أصلا أو في نظر شيخ ليس على مثل ما وصفناه فليعلم أولا أن من العلوم والأعمال ما هو مفروض على الأعيان لا بد منه لكل أحد وذلك كعلم الإيمان الذي يحصن به الإنسان معتقده ومن العلوم الإسلام كالطهارة والصلاة والصيام وما في معنى ذلك فهذا لا بد للإنسان من علمه وعمله كائنا ما كان فإذا فرغ من ذلك فليأخذ من العلوم والأعمال والطرائق والأحوال بما يراه أنسب لحاله وأجمع لقلبه وأقرب له إلى رضى ربه ولا يخفى عليه ذلك مهما كان صادقا في قصده ورغبته وطلبه لله تعالى ولطريقه

Referensi Jawaban ke-2

بغية المسترشدين (ص: 536)

(مسألة : ج) : ونحوه ي : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قطب الدين ، فمن قام به من أيّ المسلمين وجب على غيره إعانته ونصرته ، ولا يجوز لأحد التقاعد عن ذلك والتغافل عنه وإن علم أنه لا يفيد 

إسعاد الرفيق الجزء الثانى ص : 127 دار إحياء الكتب العربية

(و) منها (الإعانة على المعصية) أى على معصية من معاصى الله بقول أو فعل أو غيره ثم إن كانت المعصية كبيرة كانت الإعانة عليها كبيرة كذلك كما فى الزواجر قال فيها وذكرى لهذين أى الرضا بها والاعانة عليها

تفسير القرطبي (13/ 263)

وفي الحديث:” من مشى مع ظالم فقد أجرم” فالمشي مع الظالم لا يكون جرما إلا إذا مشي معه ليعينه، لأنه ارتكب نهي الله تعالى في قوله سبحانه وتعالى:” ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”.

بلغة الطلاب صحـ 139

لايصح الاقتداء بالمبتدع اذا كفر ببدعته كمنكر علم الله بالجزئيات والا صح مع الكراهة الا اذا كان المأموم عالما مشهورا فيحرم عليه الاقتداء بذلك المبتدع لانه يتسبب به في اغواء العامة ببدعته.

كفاية الأخيار (ص: 201)

وفي الحديث ( رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر ) ولأن الكلام الهجر أي الفحش يحبط الثواب وقد صرح بذلك الماوردي والروياني . قلت ومن المصائب العظيمة ما يصنعه الظلمة من تقليد الظالم وأخذ الأموال بالباطل ثم يصنعون بذلك شيئا من الأطعمة يتصدقون به فيتعدى شؤمهم إلى الفقراء وأعظم من ذلك مصيبة تردد فقهاء السوء وصوفية الرجس إلى أسمطة هؤلاء الظلمة ثم يقولون هو يشترى في الذمة وايضا تكره معاملة من أكثر ماله حرام والذي في شرح مسلم أنه حرام وفرض المسألة في جائزة الأمراء ولا فرق في المعنى فاعرفه ولا يعلم هؤلاء الحمقى أن في ذلك إغراء على تعاطي المحرمات ويتضمن مجالسة الفسقة وهي حرام على وجه المؤانسة بلا خلاف وقد عدها جمع من العلماء من الكبائر ونسبه القاضي عياض إلى المحققين وهم على ارتكاب ذلك لا ينهونهم عن منكر وذلك سبب إرسال المصائب على الأمم بل سبب هلاكهم ولعنهم على لسان الأنبياء وقد نص على ذلك القرآن العظيم ولهذا تتمة مهمة في كتابنا

الترمسي الجزء الثاني مع هامشه ص: 398 – 399

(قوله الكنيسة) قال في التحفة بفتح الكاف متعبد اليهود وقيل النصارى والبيعة بكسر الباء متعبد النصارى وقيل اليهود انتهى قال في شرح العباب إن دخلها بإذنهم وإلا حرمت صلاته فيها لأن لهم منعنا من دخولها إن كانوا يقرون عليها وإلا فلا قال ابن العماد ككنائس مصر وفي إطلاقه نظر قال يحرم دخولها إن كان فيها تصاوير ولا يقدر على إزالتها انتهى وصرح غيره يحل دخولها وإن كان فيها صور ويمكن حمله على صور غير مرفوعة معظمة أو صور منصوبة بغير محل الجلوس قال وشرط الحل أيضا أن لا تحصل مفسدة من تكثير سوادهم وإظهار شعارهم وإيهام صحة عبادتهم وتعظيم متعبداتهم وهو ظاهر انتهى كلام شرح العباب بحروفه وذكر نحوه في الإمداد مختصرا وفي النهاية يمتنع علينا دخولها عند منعهم لنا منه وكذا إن كان فيها صورة معظمة كما سيأتى

الأذكار النووية للإمام النووي (ص: 318)

اعلم أنه يُستحبُّ للعالم والمعلّم والقاضي والمفتي والشيخ المربّي وغيرهم ممّن يقتدى به ويؤخذ عنه : أن يجتنب الأفعالَ والأقوالَ والتصرّفات التي ظاهرها خلاف الصواب وإن كان محقّاً فيها، لأنه إذا فعلَ ذلك ترتَّبَ عليه مفاسد من جملتها : توهم كثير ممّن يعلم ذلك منه أن هذا جائز على ظاهره بكل حال، وأن يبقى ذلك شرعاً وأمراً معمولاً به أبداً، ومنها وقوع الناس فيه بالتنقص، واعتقادهم نقصه وإطلاق ألسنتهم بذلك؛ ومنها أن الناس يُسيئون الظنّ به فينفرون عنه، ويُنَفِّرون غيرهم عن أخذ العلم عنه وتَسقط رواياته وشهادته، ويبطلُ العمل بفتواه، ويذهبُ ركون النفوس إلى ما يقولُه من العلوم، وهذه مفاسد ظاهرة؛ فينبغي له اجتناب أفرادها، فكيف بمجموعها ؟ فإن احتاج إلى شيء من ذلك وكان محقّاً في نفس الأمر لم يظهره، فإن أظهرَه أو ظهرَ أو رأى المصلحةَ في إظهاره ليعلم جوازه وحكمُ الشرع فيه، فينبغي أن يقولَ : هذا الذي فعلتُه ليس بحرام، أو إنما فعلتُه لتعلموا أنه ليس بحرام إذا كان على هذا الوجه الذي فعلتُه، وهو كذا وكذا، ودليلُه كذا وكذا . 1/845 روينا في صحيحي البخاري ومسلم، عن سهل بن سعدٍ الساعديّ رضي اللّه عنه قال : رأيتُ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم قامَ على المِنبر، فكبَّر على الأرض، ثم عادَ إلى المنبر حتى فرغَ من صلاتِه، ثم أقبلَ على الناس فقال : ” أيُّها النَّاسُ ! إنَّمَا صَنَعْتُ هَذَا لِتَأتَمُّوا بِي وَلِتَعَلَّمُوا صَلاتي ” والأحاديثُ في هذا الباب كثيرةٌ كحديث ” إنَّهَا صَفِيَّةُ ” (27) وفي البخاري (28) : أن عليّاً شربَ قائماً وقال : رأيتُ رسولَ اللّه صلى اللّه عليه وسلم فعلَ كما رأيتموني فعلتُ . والأحاديثُ والآثارُ في هذا المعنى في الصحيح مشهورة .

الآداب الشرعية والمنح المرعية (1/ 256) محمد بن مفلح بن مفرج، أبو عبد الله، شمس الدين المقدسي الرامينى ثم الصالحي الحنبلي

قال أبو علي بن الحسين بن أحمد بن الفضل البلخي دخلت على أحمد ابن حنبل، فجاءه رسول الخليفة يسأله عن الاستعانة بأهل الأهواء. فقال أحمد: لا يستعان بهم قال: يستعان باليهود والنصارى ولا يستعان بهم قال: إن النصارى واليهود لا يدعون إلى أديانهم، وأصحاب الأهواء داعية.عزاه الشيخ تقي الدين إلى مناقب البيهقي وابن الجوزي يعني للإمام أحمد، وقال: فالنهي عن الاستعانة بالداعية لما فيه من الضرر على الأمة انتهى كلامه، وهو كما ذكر.وفي جامع الخلال عن الإمام أحمد أن أصحاب بشر المريسي، وأهل البدع والأهواء لا ينبغي أن يستعان بهم في شيء من أمور المسلمين. فإن في ذلك أعظم الضرر على الدين والمسلمين وروى البيهقي في مناقب أحمد عن محمد بن أحمد بن منصور المروذي أنه استأذن على أحمد بن حنبل، فأذن فجاء أربعة رسل المتوكل يسألونه فقالوا: الجهمية يستعان بهم على أمور السلطان قليلها وكثيرها أولى أم اليهود والنصارى؟ فقال أحمد: أما الجهمية فلا يستعان بهم على أمور السلطان قليلها وكثيرها، وأما اليهود والنصارى فلا بأس أن يستعان بهم في بعض الأمور التي لا يسلطون فيها على المسلمين حتى لا يكونوا تحت أيديهم، قد استعان بهم السلف.قال محمد بن أحمد المروذي أيستعان باليهود والنصارى وهما مشركان، ولا يستعان بالجهمي؟ قال: يا بني يغتر بهم المسلمون وأولئك لا يغتر بهم المسلمون

شرح الأربعين النووية لابن دقيق العيد (ص: 117)

قوله: “المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره” والخذلان: ترك الإعانة والنصرة ومعناه: إذا استعان به في دفع ظالم أو نحوه لزمه إعانته إذا أمكنه ولم يكن له عذر شرعي.

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (5/ 362) أبو المعالي برهان الدين محمود بن أحمد بن عبد العزيز بن عمر بن مَازَةَ البخاري الحنفى

قال عليه السلام: «سنوا بالمجوس سنة أهل الكتاب غير ناكحي نسائهم، ولا آكلي ذبائحهم» ولم يذكر محمد رحمه الله الأكل مع المجوسي ومع غيره من أهل الشرك أنه هل يحل أم لا، وحكي عن الحاكم عبد الرحمن الكاتب أنه إن ابتلي به المسلم مرة أو مرتين فلا بأس به، فأما الدوام عليه يكره؛ لأنا نهينا عن مخالطتهم وموالاتهم وتكثير سوادهم، وذلك لا يتحقق في الأكل مرة أو مرتين، إنما يتحقق بالدوام عليه.

مشورات اجتماعية صحـ 230 دار الفكر

ما هي الوهابية ؟ انصحك ان تبحث عن النقاط الجامعة التي تجمع شمل هذه الامة ولاتنسل بالبحث عن اسباب الخلاف فيما بينها

Ilustrasi: healthytreefrog