Bantuan Pada Negara Lain Menggunakan Kas Negara

0
743

aswajamuda.com (03042017), Bangkalan – Seiring dengan keadaan zaman yang sangat rentan dengan konflik seperti saat ini, baik konflik kenegaraan ataupun lainnya, banyak berbagai bantuan datang untuk turut membantu korban di antara kubu yang berselisih, seperti bantuan yang dikeluarkan oleh pemerintah Indonesia untuk korban konflik di Aleppo dan sebagainya. Yang pastinya uang bantuan tersebut mengambil dari kas negara dan salah satu sumber uang kas negara Indonesia adalah dari hasil pajak kepda warga yang mestinya digunakan untuk kemaslahatan warga negara Indonesia.

Pertanyaan :

  1. Bagaimana hukum memberi bantuan kepada negara lain dengan memakai kas negara tanpa seizin atau sepengetahuan warga negaranya?
  2. Bolehkah memberi bantuan kepada negara lain sedangkan rakyat Indonesia juga sangat membutuhkannya

Sa’il:  PP. Syaichona Moh. Cholil Bangkalan

Download: Hasil Keputusan Muhawaroh Kubro FISS PP Integral Al Ghozali Sabreh Bangkalan Maret 2017

Jawaban:

  1. Terlebih dahulu perlu diketahui bahwa mentasarrufkan harta baitul mal adalah murni wewenang pemerintah, sehingga tidak perlu minta izin kepada rakyat. Adapun masalah hukum memberi bantuan  kepada negara lain adalah boleh apabila ada maslahah yang kembali kepada rakyak Indoesia, serta tidak ada pentasarrufan lain yang lebih penting di dalam negri.

Referensi: 

الموسوعة الفقهية الكويتية

مصرف أموال هذا البيت المصالح العامة للمسلمين، فيكون تحت يد الإمام، ويصرف منه بحسب نظره واجتهاده في المصلحة العامة.والفقهاء إذا أطلقوا القول بأن نفقة كذا هي في بيت المال، يقصدون هذا البيت الرابع؛ لأنه وحده المخصص للمصالح العامة، بخلاف ما عداه، فالحق فيه لجهات محددة، يصرف لها لا لغيرها. وفيما يلي بيان بعض المصالح التي تصرف فيها أموال هذا البيت مما ورد في كلام الفقهاء، لا على سبيل الحصر والاستقصاء، فإن أبواب المصالح لا تنحصر، وهي تختلف من عصر إلى عصر، ومن بلد إلى بلد.

قواعد الأحكام في مصالح الأنام

لَا يَتَصَرَّفُ فِي أَمْوَالِ الْمَصَالِحِ الْعَامَّةِ إلَّا الْأَئِمَّةُ وَنُوَّابُهُمْ، فَإِذَا تَعَذَّرَ قِيَامُهُمْ بِذَلِكَ، وَأَمْكَنَ الْقِيَامُ بِهَا مِمَّنْ يَصْلُحُ لِذَلِكَ مِنْ الْآحَادِ بِأَنْ وَجَدَ شَيْئًا مِنْ مَالِ الْمَصَالِحِ، فَلْيَصْرِفْ إلَى مُسْتَحِقِّيهِ عَلَى الْوَجْهِ الَّذِي يَجِبُ عَلَى الْإِمَامِ الْعَدْلِ أَنْ يَصْرِفَهُ فِيهِ، بِأَنْ يُقَدِّمَ الْأَهَمَّ فَالْأَهَمَّ، وَالْأَصْلَحَ فَالْأَصْلَحَ، فَيَصْرِفُ كُلَّ مَالٍ خَاصٍّ فِي جِهَاتِهِ أَهَمِّهَا فَأَهَمِّهَا، وَيَصْرِفُ مَا وَجَدَهُ مِنْ أَمْوَالِ الْمَصَالِحِ الْعَامَّةِ فِي مَصَارِفِهَا أَصْلَحِهَا فَأَصْلَحِهَا، لِأَنَّا لَوْ مَنَعْنَا ذَلِكَ لَفَاتَتْ مَصَالِحُ صَرْفِ تِلْكَ الْأَمْوَالِ إلَى مُسْتَحِقِّيهَا، وَلَأَثِمَ أَئِمَّةُ الْجَوْرِ بِذَلِكَ وَضَمِنُوهُ، فَكَانَ تَحْصِيلُ هَذِهِ الْمَصَالِحِ وَدَرْءُ هَذِهِ الْمَفَاسِدِ أَوْلَى مِنْ تَعْطِيلِهَا.

إحياء علوم الدين

اعلم أن من أخذ مالاً من سلطان فلا بد له من النظر في ثلاثة أمور: في مدخل ذلك إلى يد السلطان من أين هو؟ وفي صفته التي بها يستحق الأخذ. وفي المقدار الذي يأخذه هل يستحقه إذا أضيف إلى حاله وحال شركائه في الاستحقاق؟. النظر الأول: في جهات الدخل للسلطان: وكل ما يحل للسلطان سوى الإحياء وما يشترك فيه الرعية قسمان: مأخوذ من الكفار. وهو الغنيمة المأخوذة بالقهر. والفيء، وهو الذي حصل من مالهم في يده من غير قتال، والجزية وأموال المصالحة، وهي التي تؤخذ بالشروط والمعاقدة. والقسم الثاني: المأخوذ من المسلمين فلا يحل منه إلا قسمان: المواريث وسائر الأموال الضائعة التي لا يتعين لها مالك، والأوقاف التي لا متولي لها. أما الصدقات فليست توجد في هذا الزمان. وما عدا ذلك من الخراج المضروب على المسلمين والمصادرات وأنواع الرشوة كلها حرام.


HASIL KEPUTUSAN
MUHAWAROH KUBRO
Forum Intelektual Santri Salaf
Pondok Pesantren Integral Al-Ghozali Sabreh
Jl Muroqy Sabreh Aeng Taber Tanjungbumi Bangkalan

Jalsah Tsalitsah

MUSHOHHIH

PERUMUS

MODERATOR

 

1.     Ust. H. Munif

2.     Ust. Abdus Syafi

3.     Ust. Hasan Anshori

 

1.     Ust. Adibuddin

2.     Ust. Mahrus Ali

3.     Ust. Mahrus

Ust. Saiful Bahri

NOTULEN

1.     Ust. Rofiq Anam D.H

2.     Ust. Syahrudi

Ilustrasi: benarnews.com