Manhaj Beragama ala Walisongo Perekat Persaudaraan Islam dan Persatuan Nasional

KEPUTUSAN BAHTSUL MASAIL KEBANGSAAN
Manhaj Beragama ala Walisongo
Perekat Persaudaraan Islam dan Persatuan Nasional

PWNU Jawa Timur dan Masjid Agung Sunan Ampel, 11 Mei 2017 M/14 Sya’ban 1438 H

A. Pengantar

NU yang dipercaya sebagai penerus dakwah ramah Walisongo di bumi Nusantara telah mempuyai rumusan yang jelas tentang ukhuwah Islamiyyah, ukhuwah wathaniyyah, dan ukhuwah basyariyyah dalam upaya menempatkan diri dengan sebaik-baiknya di tengah kemajemukan bangsa dengan memahami firman Allah:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ … (الحجرات: 13)

“Hai manusia, sesunguhnya Kami menciptakan kamu dari seorang laki-laki dan seorang perempuan, dan menjadikan kamu berbangsa-bangsa dan bersuku-suku supaya kamu saling mengenal. Sesungguhnya orang yang paling mulia di antara kamu ialah orang yang paling bertakwa …”[1]

Namun demikian, eksistensi NU sebagai jam’iyah diniyyah ijtima’iyyah dalam konteks kebangsaan terus menghadapi berbagai tantangan. Baik tantangan dalam ranah keagamaan seiring gencarnya gerakan aliran-aliran Islam transnasional yang cenderung radikal, mudah menyesat-nyesatkan dan mengafir-ngafirkan kelompok yang berbeda secara provokatif; maupun tantangan dalam ranah kebangsaan sejalan makin tersebarnya propaganda-propaganda yang menanamkan benih-benih kebencian, rasa saling curiga dan adu domba, serta massifnya upaya mendeligitimasi NKRI dan Pancasila sebagai falsafah kehidupan berbangsa dan bernegara.

B. Kriteria dan Batasan Saudara antara Sesama Muslim

Aspek apa saja yang menjadi kreteria dan batasan antara sesama muslim sebagai saudara?

Ukhuwwuh Islamiyyah yaitu tata hubungan antara sesama manusia yang berkait dengan keagamaan (ke-Islaman) adalah persaudaraan sesama muslim, yang tumbuh dan berkembang karena persamaan akidah/keimanan, baik di tingkat nasional maaupun internasional.[2] Batasan seseorang dihukumi menjadi muslim apabila ia asalnya non muslim adalah seseorang yang telah menyatakan dua kalimat syahadat dengan lisannya. Adapun terkait persaudaraan Islam adalah siapa saja yang padanya terdapat tanda-tanda sebagai seorang muslim baik berupa perkataan, perbuatan ataupun identitas lain yang menunjukkan bahwa ia beragama Islam. Karena itu, setiap muslim wajib berperilaku baik terhadap orang yang menjadi saudara seagama, seperti mengasihi, membantu, menasehati, berlaku adil, memenuhi hak-haknya dan lain-lain. Selain itu, ia tidak boleh dizalimi, dihina, dirampas hartanya, disakiti, dibunuh dan semisalnya.

صحيح البخارى – (ج 9 / ص 97)

حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ أَنَّ سَالِمًا أَخْبَرَهُ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ – رضى الله عنهما – أَخْبَرَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ ، لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ ، وَمَنْ كَانَ فِى حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِى حَاجَتِهِ ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ»

صحيح البخارى – (ج 1 / ص 51)

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُسْنَدِىُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو رَوْحٍ الْحَرَمِىُّ بْنُ عُمَارَةَ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ وَاقِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبِى يُحَدِّثُ عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ ، وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّى دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّ الإِسْلاَمِ ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ »

فتح الباري لابن حجر – (ج 1 / ص 41)

قَوْله : ( حَتَّى يَشْهَدُوا ) جُعِلَتْ غَايَة الْمُقَاتَلَة وُجُود مَا ذُكِرَ ، فَمُقْتَضَاهُ أَنَّ مَنْ شَهِدَ وَأَقَامَ وَآتَى عُصِمَ دَمه وَلَوْ جَحَدَ بَاقِيَ الْأَحْكَام

صحيح مسلم – (ج 1 / ص 156)

 حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدَةَ الضَّبِّىُّ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ – يَعْنِى الدَّرَاوَرْدِىَّ – عَنِ الْعَلاَءِ ح وَحَدَّثَنَا أُمَيَّةُ بْنُ بِسْطَامَ – وَاللَّفْظُ لَهُ – حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ زُرَيْعٍ حَدَّثَنَا رَوْحٌ عَنِ الْعَلاَءِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَيُؤْمِنُوا بِى وَبِمَا جِئْتُ بِهِ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّى دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلاَّ بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ »

شرح النووي على مسلم – (ج 1 / ص 93)

قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أُقَاتِل النَّاس حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه ، وَيُؤْمِنُوا بِي وَبِمَا جِئْت بِهِ ) فِيهِ بَيَان مَا اِخْتَصَرَ فِي الرِّوَايَات الْأُخَر مِنْ الِاقْتِصَار عَلَى قَوْل لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَقَدْ تَقَدَّمَ بَيَان هَذَا

فتح الباري لابن حجر – (ج 17 / ص 231)

 قَالَ الْقُرْطُبِيّ : الْمَعْنَى كُونُوا كَإِخْوَانِ النَّسَب فِي الشَّفَقَة وَالرَّحْمَة وَالْمَحَبَّة وَالْمُوَاسَاة وَالْمُعَاوَنَة وَالنَّصِيحَة ، وَلَعَلَّ قَوْله فِي الرِّوَايَة الزَّائِدَة ” كَمَا أَمَرَكُمْ اللَّه ” أَيْ بِهَذِهِ الْأَوَامِر الْمُقَدَّم ذِكْرهَا فَإِنَّهَا جَامِعَة لِمَعَانِي الْأُخُوَّة

فتح الباري لابن حجر – (ج 17 / ص 115)

قَالَ الْقُرْطُبِيّ : الرَّحِم الَّتِي تُوصَل عَامَّة وَخَاصَّة ، فَالْعَامَّة رَحِم الدِّين وَتَجِب مُوَاصَلَتهَا بِالتَّوَادُدِ وَالتَّنَاصُح وَالْعَدْل وَالْإِنْصَاف وَالْقِيَام بِالْحُقُوقِ الْوَاجِبَة وَالْمُسْتَحَبَّة

صحيح مسلم – (ج 8 / ص 10)

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ بْنِ قَعْنَبٍ حَدَّثَنَا دَاوُدُ – يَعْنِى ابْنَ قَيْسٍ – عَنْ أَبِى سَعِيدٍ مَوْلَى عَامِرِ بْنِ كُرَيْزٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَنَاجَشُوا وَلاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَدَابَرُوا وَلاَ يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا. الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يَخْذُلُهُ وَلاَ يَحْقِرُهُ. التَّقْوَى هَا هُنَا ». وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ « بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ ».

رياض الصالحين (تحقيق الدكتور الفحل) – (1 / 249)

وعن أَبي معبد المقداد بن الأسْود – رضي الله عنه – ، قَالَ : قُلْتُ لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – : أرَأيْتَ إنْ لَقِيتُ رَجُلاً مِنَ الكُفَّارِ ، فَاقْتتَلْنَا ، فَضَرَبَ إحْدَى يَدَيَّ بِالسَّيْفِ ، فَقَطَعَها ، ثُمَّ لاذَ مِنِّي بِشَجَرَةٍ ، فَقَالَ : أسْلَمْتُ لِلهِ ، أأقْتُلُهُ يَا رَسُول الله بَعْدَ أنْ قَالَهَا ؟ فَقَالَ : ( لا تَقْتُلهُ ) فَقُلْتُ : يَا رَسُول الله ، قَطَعَ إحْدَى يَدَيَّ ، ثُمَّ قَالَ ذلِكَ بَعْدَ مَا قَطَعَهَا ؟! فَقَالَ : ( لا تَقتُلْهُ ، فإنْ قَتَلْتَهُ فَإنَّهُ بِمَنْزِلَتِكَ قَبْلَ أنْ تَقْتُلَهُ ، وَإنَّكَ بِمَنْزِلَتِهِ قَبْلَ أنْ يَقُولَ كَلِمَتَهُ التي قَالَ ) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ .

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين – (4 / 108)

(فقال أسلمت) أي دخلت في الإسلام وتدينت به. وفيه دليل على أن كل من صدر عنه ما يدل على الدخول في دين الإسلام من قول أو فعل حكم له لذلك بالإسلام، وأنه لي مقصوراً على النطق بكلمتي الشهادة، وقد حكم بإسلام بني خزيمة الذين قتلهم خالد بن الوليد بما يقولون صبأنا صبأنا ولم يحسنوا أن يقولوا أسلمنا، فلما بلغ ذلك النبي قال: «اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد ثلاث مرات رافعاً يديه إلى السماء ثم وداهم» ويحتمل أن يكون قوله هنا «فقال أسلمت » على أنه رواية بالمعنى، وأنه عبر به بعض الرواة عن قوله فقال لا إله إلا الله كما جاء مفسراً كذلك في رواية أخرى اهـ. ملخصاً، قاله القرطبي (أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها) أي وأحمل ذلك منه على الخشية لا على الحقيقة (فقال: لا تقتله) لجريان الأحكام الشرعية على مقتضى الظاهر (فقلت: يا رسول الله قطع إحدى يدي ثم قال ذلك) متعوذاً به من القتل (بعد ما قطعها فقال: لا تقتله) ثم قال مبيناً حكمه إن قتل القائل الكلمة المذكورة (فإن قتلته) أي بعد نطقه بذلك (فإنه) بعد الإتيان بكلمة الشهادة (بمنزلتك) من عصمة الدم والحكم بإسلامه

C. Sikap Terhadap Muslim yang Berbeda dalam Pokok-Pokok Agama (Ushuluddin)

Terhadap muslim yang berbeda dalam persoalan pokok-pokok agama (ushuluddin), apakah masih dapat disebut saudara dalam Islam? 

Pemeluk Islam yang berbeda dalam persoalan ushuluddin masih masuk dalam bingkai persaudaraan Islam, kecuali terbukti mengingkari persoalan-persoalan agama yang mujma’ alaih dan kemaklumannya sebagai ajaran Islam telah diketahui secara luas oleh semua kaum muslimin (dharuri). Sekiranya harus diperingatkan agar berbuat yang ma’ruf dan menjauhi kemungkaran maka dan sekira harus dijauhi agar selamatkan dari keburukanya, maka semua itu harus dilakukan atas dasar semangat persaudaraan (ukhuwwah) bukan karena merasa lebih baik dari pada mereka.

السنن الكبرى للبيهقي وفي ذيله الجوهر النقي – (ج 10 / ص 208)

وَقَدْ أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِىٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرُّوذْبَارِىُّ فِى كِتَابِ السُّنَنِ أَنْبَأَنَا أَبُو بَكْرٍ : مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ بَقِيَّةَ عَنْ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ أَبِى سَلَمَةَ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :« افْتَرَقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَتَفَرَّقَتِ النَّصَارَى عَلَى إِحْدَى أَوْ ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِى عَلَى ثَلاَثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً »

روضة الطالبين – (10 / 64(

قال الإمام في بعض التعاليق عن شيخي أن الفعل بمجرده لا يكون كفرا قال وهذا زلل عظيم من المعلق ذكرته للتنبيه على غلطه وتحصل الردة بالقول الذي هو كفر سواء صدر عن اعتقاد أو عناء أو استهزاء هذا قول جملي وأما التفصيل فقال المتولي من اعتقد قدم العالم أو حدوث الصانع أو نفى ما هو ثابت للقديم بالإجماع ككونه عالما قادرا أو أثبت ما هو منفي عنه بالإجماع كالألوان أو أثبت له الاتصال والانفصال كان كافرا وكذا من جحد جواز بعثة الرسل أو أنكر نبوة نبي من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أو كذبه أو جحد آية من القرآن مجمعا عليها أو زاد في القرآن كلمة واعتقد أنها منه أو سب نبيا أو استخف به أو استحل محرما بالإجماع كالخمر واللواط أو حرم حلالا بالإجماع أو نفى وجوب مجمع على وجوبه كركعة من الصلوات الخمس أو اعتقد وجوب ما ليس بواجب بالإجماع كصلاة سادسة وصوم شوال أو نسب عائشة رضي الله عنها إلى الفاحشة أو ادعى النبوة بعد نبينا صلى الله عليه وسلم أو صدق مدعيا لها أو عظم صنما بالسجود له أو التقرب إليه بالذبح باسمه فكل هذا كفر  قلت قوله إن جاحد المجمع عليه يكفر ليس على إطلاقه بل الصواب فيه تفصيل سبق بيانه في باب تارك الصلاة عقب كتاب الجنائز ومختصره أنه إن جحد مجمعا عليه يعلم من دين الاسلام ضرورة كفر إن كان فيه نص وكذا إن لم يكن فيه نص في الأصح وإن لم يعلم من دين الاسلام ضرورة بحيث لا يعرفه كل المسلمين لم يكفر  والله أعلم

فتاوى السبكي – (ج 2 / ص 340)

 أن المقصود بالقتال إنما هو الهداية والحكمة تقتضي ذلك فإن المقصود هداية الخلق ودعاؤهم إلى التوحيد وشرائع الإسلام وتحصيل ذلك لهم ولأعقابهم إلى يوم القيامة فلا يعدله شيء فإن أمكن ذلك بالعلم والمناظرة وإزالة الشبهة فهو أفضل. ومن هنا نأخذ أن مداد العلماء أفضل من دم الشهداء

مغنى المحتاج جز:  4  ص : 262 , ت : الشيخ محمد الخطيب الشربينى , ط : دار الفكر

وَوُجُوْبُ الْجِهَادِ وُجُوْبُ الْوَسَائِلِ لاَ الْمَقَاصِدِ اِذِ الْمَقْصُوْدُ بِالْقِتَالِ اِنَّمَا هُوَ الْهِدَايَةُ وَمَا سِوَاهَا مِنَ الشَّهادَةِ وَاَمَّا قَتْلُ الْكُفَّارِ فَلَيْسَ بِمَقْصُوْدٍ حَتىَّ لَوْ اَمْكَنَ الْهِدَايَةُ بِاِقَامَةِ الدَّلِيْلِ بِغَيْرِ جِهَادٍ كَانَ اَوْلىَ مِنَ الْجِهَادِ

تفسير الثعالبي – (ج 3 / ص 255)

قال ابْنُ عَطَاءَ اللّه في «التنوير» : قال الشيخ أبو الحسنِ الشاذليُّ رحمه اللّه تعالى : أَكْرِمِ المؤمنين؛ وإن كانوا عصاةً فاسقينَ ، وَأَمْرُهُمْ بالمعروف ، وانههم عن المنكر ، واهجرهم رحمة بهم؛ لا تعزُّزاً عليهم

بداية الهداية – (1 / 22)

الخامسة: الصدق: فلا تصحب كذابا، فإنك منه على غرور، فإنه مثل السراب، يقرب منك البعيد، ويبعد منك القريب. ولعلك تعدم اجتماع هذه الخصال في سكان المدارس والمساجد، فعليك بأحد أمرين: إما العزلة والانفراد؛ ففيها سلامتك.. وإما أن تكون مخالطتك مع شركائك بقدر خصالهم، بأن تعلم أن الاخوة ثلاثة: أخ لآخرتك فلا تراع فيه إلا الدين، وأخ لدنياك فلا تراع فيه إلا الخلق الحسن، وأخ لتأنس به فلا تراع فيه إلا السلامة من شره وفتنته وخبثه.

Bagian 2: Manhaj Beragama ala Walisongo Perekat Persaudaraan Islam dan Persatuan Nasional (Bag 2-Habis)

Download File: Keputusan Bahtsul Masail Kebangsaan (Manhaj Beragama ala Walisongo Perekat Persaudaraan Islam dan Persatuan Nasional)

Ditetapkan di:
Surabaya
Tanggal:
1
1 Mei 2017 M/14 Sya’ban 1438 H

Musahhih:
KH. Abdul Matin Jauhari, KH. Ali Mas’adi, dan KH. Romadlon Khotib

Perumus:
KH. Ahmad Asyhar Shofwan M.Pd.I, KH. Atholillah Anwar, KH. Azizi Hasbullah, KH. MB. Firjhaun Barlaman, KH. Mujab Masyhudi, Ph.D., KH. Achmad Shampton Masduqie

Moderator:
Ahmad Muntaha AM

Notulen:
Ust. M. Lukmanul Hakim dan Ust. M. Ma’ruf Khozin


Referensi :

[1] Keputusan Muktamar NU Ke-29 di Cipasung Tasikmalaya 4 Desember 1994 (al-Masail al-Maudhu’iyyah) tentang Pandangan dan Tanggungjawab NU terhadap Kehidupan Berbangsa dan  Bernegara. Baca Tim LTN PBNU, Ahkamul Fuqaha, (Surabaya: Khalista, 2011), 755-756.

[2] Keputusan Muktamar NU Ke-29 di Cipasung Tasikmalaya 4 Desember 1994, tentang Pandangan dan Tanggungjawab NU terhadap Kehidupan Berbangsa dan Bernegara. Baca Tim LTN PBNU, Ahkamul Fuqaha, (Surabaya: Khalista, 2011), 755-756.

Ilustrasi : cssmora.org

By | 2017-06-03T18:51:30+00:00 May 29th, 2017|Categories: Kebangsaan|Tags: , , , |0 Comments

About the Author:

Leave A Comment